أحد مطلقي الصواريخ “مصاب” والجيش يبحث عنه

 

اكدت الوكالة الوطنية للاعلام أن الجيش اللبناني أنجز عملية مسح بستان الزيتون في محيط بلدة الماري الذي كان مسرحا لإطلاق الصواريخ باتجاه شمالي فلسطين، بحيث تم العثور على صاروخين عيار 107 ملم لم ينفجرا. كما تبين أن أحد مطلقي الصواريخ أصيب بجراح عدة وتم نقله الى إحدى المستشفيات، وقد وجد الجيش حقيبة تحتوي على أجهزة اتصال وبوصلة وخارطة لمكان تركيز الصواريخ، بالاضافة الى معدات استعملها المنفذون، وقد عملت عناصر من الأدلة الجنائية على اخذ البصمات وبقايا نقاط دم وجدت في المكان بهدف تحديد هوية الجريح في وقت لاحق.

وفي موازاة ذلك، نشر الجيش حواجزه في منطقة العرقوب وحاصبيا وعملت عناصره على تفتيش المارة والسيارات، وتبحث الأجهزة الأمنية عن الجريح في إحدى المستشفيات الجنوبية، كما في العيادات الخاصة.

وقد تبين أن صاروخين اطلقا باتجاه فلسطين المحتلىة وصاروخ ثالث انفجر داخل الأراضي اللبنانية، وصاروخان تم تعطيلهما.

كما وتفقد قائد اللواء التاسع العميد احمد بدران مكان اطلاق الصواريخ واشرف على التدابير العسكرية المتخذة في هذا القطاع.

الى ذلك، يسود المنطقة الحدودية حال من الإستنفار، حيث يسير العدو دوريات مكثفة على طول المنطقة الممتدة من المطلة – الوزاني، وصولا حتى مرتفعات جبل الشيخ وكفرشوبا، في ظل تحليق طائرات استطلاع دون طيار في اجواء هذه المناطق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*