أنصار الله: هل إتخذ القرار بإسقاط صنعاء سلميا؟!

zeinabhammoud-yemen-ansarollah

موقع إنباء الإخباري ـ
زينب حمود:

لم يشكك أحد من القوى السياسية الداخلية والخارجية في قدرة حركة أنصار الله حشد الآلاف من مناصريها في الشارع.
أثبتت الحركة في أكثر من مناسبة خلال الأشهر الماضية أنها تملك قاعدة شعبية واسعة على إستعداد لتلبية دعوة زعيمها السيد عبد الملك الحوثي.
صباح يوم الإثنين، كان العالمان العربي والغربي، خاصة المملكة العربية السعودية ودول الخليج، يترقبان مشهد العاصمة اليمنية صنعاء، بعد خطاب الحوثي الذي دعا فيه إلى تصعيد ثوري للمطالبة بإلغاء رفع الدعم عن المشتقات النفطية، وإقالة الحكومة وتنفيذ توصيات مؤتمر الحوار، وأمهل في خطاب سُمِيَ بخطاب “الفرصة الأخيرة”، الحكومة اليمنية حتى يوم الجمعة للإستجابة لمطالبها، وإلا سيتخذ عددا من الإجراءات التصعيدية السلمية.
المشهد فاق التوقعات. توجهت الحشود من محافظات عدة بإتجاه العاصمة اليمنية، مرددة الشعارات المناوئة لحكومة محمد سالم باسندوة. وفي اليوم التالي للثورة الشعبية، لم يختلف مشهد الحشد الذي أعلن محاربته الفساد بسلاح الكلمة.
نجاح أنصار الله في إمتحان “الشعبية” بدرجة امتياز، أثار عاصفة سياسية داخلية، وردود فعل دولية، خوفا من تحقيق الحوثيين مكاسب سياسية تحت ضغط الشعب، بعد إعلان موقف صريح عن عدم نية الحركة الدخول إلى العاصمة عسكريا.
الرئيس عبد ربه منصور هادي عقد إجتماعا إستثنائيا ضم رئيس مجلس النواب يحيى علي الراعي، ونائب رئيس الوزراء وعددا من الشخصيات السياسية والحزبية. ووقف الاجتماع على آخر المستجدات وناقش الأوضاع الراهنة، وأكد المجتمعون إدانة التصرفات الخارجة عن النظام والقانون، والمتمردة على مخرجات الحوار الوطني الشامل من قبل جماعة الحوثي، على حد تعبيرهم. ووصفوا ثورة أنصار الله بالتصرفات التي تقلق السكينة العامة للمجتمع، وبالتصرفات غير المقبولة لا وطنيا ولا سياسيا، داعين “الجميع إلى إستشعار المسؤولية الوطنية تجاه هذا الطيش غير المسؤول”.
بدورها، لجأت وسائل الإعلام التابعة لحزب الإصلاح إلى تشويه صورة الحراك، واتهام أنصار الله بمحاولة إسقاط صنعاء بقوة السلاح تحت غطاء السلمية. وبثت وسائل الإعلام أخبارا عن قيام الحركة بتسليح مجاميع في صنعاء، والقيام بتحركات وإستعدادات عسكرية للقتال.
هذه الأخبار سرعان ما نفتها قيادات من أنصار الله. عضو المجلس السياسي علي البخيتي أكد أن إحتجاجات الحوثيين سلمية، معتبراً أن “تلك الشائعات تأتي في إطار محاولة الإصلاحيين جرّنا إلى مربع العنف، لتشويه صورتنا أمام العالم العربي والغربي”.
وحذر البخيتي حزب الإصلاح من تداعيات أي إعتداء تتعرض له التحركات السلمية، وقال: “نخشى من الوحدات الأمنية والعسكرية التي لا تزال تأتمر بأمر اللواء علي محسن الأحمر”. واعتبر أن ما يبث على شاشات بعض وسائل الإعلام الرسمي يعبر عن المطبخ الإعلامي للإخوان المسلمين.
بدورها، الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية أعلنت موقفها من الأحداث الجارية في الساحة اليمنية، في رسالة وجهت إلى السيد الحوثي. ولم تتخل الدول عن رئيسها الصوري هادي، ووقفت إلى جانبه ضد المد الحوثي، حد رأيهم. إذ وصفت الرسالة حركة أنصار الله بجماعة تمرد، مبدية رغبتها في رؤية “يمن مستقر وآمن ومزدهر”، وإن “الشعب اليمني الذي عبر عن رغبته في التغيير السياسي عام ألفين وأحد عشر طالب بيمن جديد لا يقوم فيه أي فرد أو جماعة بفرض إرادتهم بالقوة على الآخرين، ولا يستحق أقل من هذا، ويتوق إلى التقدم الاقتصادي والحصول على الخدمات الأساسية والقضاء على الفساد”.
وقالت الرسالة إن “المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية قدمت خارطة طريق تم الاتفاق عليها لتحقيق عملية الانتقال السياسي تتوج بالانتخابات الوطنية”، وأكدت أن الرئيس هادي يلقى “دعمنا الكامل في تشكيل حكومة وفاق تساعد على تحقيق هذا الهدف”.
رد أنصار الله على رسالة الدول العشر أتى سريعا، على لسان الناطق الرسمي باسمها محمد عبد السلام، الذي قال إنها أخطأت حين سمحت لنفسها أن تعترض طريق الشعب، ولم تستفد من الدروس الماضية، وهذا دليل ارتباكها أمام اهتزاز حكومة جاءت بها وفرضتها على الشعب. وطالب الدول الوقوف إلى جانب الشعب وإحترام إرادته، واستغرب من محاولة فصل الشعب عن السيد عبد الملك الحوثي، من خلال توجيه الرسالة إلى شخصه، مؤكدا أنه مواطن يحمل هم شعبه وأمته.
وجدد عبد السلام رفض الشعب اليمني وصاية أية دولة أجنبية عليه، مشيرا إلى أنه كان من الأولى على الدول العشر النأي بنفسها عن دعم قوى النفوذ والفساد. وأكد في ختام البيان أن الشعب ماض في ثورته حتى تحقيق المطالب المحقة.
إذا، يبدو أن المشهد في اليمن لن يعود إلى سابق عهده، وإن الثورة الشعبية الثانية آخذة في التصاعد خاصة في ظل الأزمة الإقتصادية التي أثقلت كاهل المواطن اليمني، ومساهمة الحكومة في زيادة الأعباء عليه. لكن هل اتخذت أنصار الله القرار بإسقاط صنعاء سلميا، وتغيير الخارط السياسية تحت ضغط الشارع؟ وهل تسمح السعودية بتهديد مصالحها في البلاد؟ وماذا بعد يوم الجمعة، أية خطوات تصعيدية تحضرها الحركة؟
الأجوبة برهن الأيام القليلة المقبلة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*