أوباما: الرئاسة «سجن لطيف» وأنا الآن أسير صور السيلفي

قال الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، إنه لا يفتقد القيود الأمنية التي كانت مرتبطة بعمله السابق كرئيس للولايات المتحدة الأميركية.

وقال أوباما في مؤتمر حول الغذاء والابتكار فى مجال الغذاء بمدينة ميلانو الإيطالية، إن رؤساء الولايات المتحدة «يعيشون فيما يسمى بالفقاعة». وأوضح: «إنه سجن لطيف جدا، حيث تفتقر إلى حرية الحركة لتقوم بمجرد السير، أو مجرد الجلوس في مقهى، لأن هناك دائما اهتماما أمنيا حولك».

وأضاف أوباما: «أما الآن، فأنا أسير لصور السيلفي فقط، وهو الأمر الذي يكاد أن يكون له نفس القدر من السوء تقريباً»، مازحا بأنه يمكنه «السير في أي مكان» طالما كان مستعدا ليتم التقاط الصور له مع الغرباء.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*