أوباما وبوش يشاركان في احتفالات الذكرى الـ 50 لـ"الأحد الدموي"

 

يشارك الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى جانب الرئيس السابق جوج بوش-الابن وعدد من أعضاء الكونغرس في احتفالات الذكرى الـ50 لحصول الأمريكيين السود على حق التصويت.

ولهذا الغرض توجه الرئيس الأمريكي باراك أوباما برفقة عائلته السبت 7 مارس/آذار إلى بلدة سيلما، حيث تبدأ الأحد 8 مارس/آذار احتفالات تستمر 3 أيام بالذكرى الخمسين لما يعرف بـ”الأحد الدموي” الذي شهد اشتباكات عنيفة بين رجال الشرطة والأمريكيين السود بقيادة القس مارتن لوثر كينغ، أشهر المطالبين بإنهاء العنصرية في الولايات المتحدة عام 1965.

وقد صدر عقب هذه الاشتباكات، التي جرت في عهد الرئيس الأمريكي ليندون جونسون قانون يقضي بحق الأمريكيين السود في التصويت.

احتجاجات فيرغسون

احتجاجات فيرغسون

ويأتي إحياء ذكرى “الأحد الدموي” فيما جرح التمييز العنصري مازال مفتوحا بدليل الاحتجاجات العارمة على عنف الشرطة بحق شبان من أصول أفريقية في عدد من الولايات الأمريكية مؤخرا.

الاحتجاجات كانت بدأت في مدينة فيرغسون بولاية ميزوري بعد أن لقي الشاب من أصول إفريقية مايكل براون مصرعه إثر إطلاق النار عليه 6 مرات على الأقل من قبل ضابط شرطة يدعى ” دارن ويلسون” وهو أبيض البشرة.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*