إسرائيل تخشى من استلام "ثلاثي عربي" قيادة اليونسكو

في تشرين الثاني/ نوفمبر، ستختار الهيئة الثقافية التابعة للأمم المتحدة مديرا عاما جديدا وتملأ منصبين رئيسيين آخرين؛ المرشحون الأوفر حظًا هم من قطر والسعودية وإيران.وقالت صحيفة (ذا تايمز أوف إسرائيل) العبرية، إن علاقة إسرائيل باليونسكو معقدة، على أقل تقدير، ولكن في وقت لاحق من هذا العام، ستختار المنظمة قيادة جديدة، والمسؤولين في القدس قلقون من إمكانية أن يحتل ثلاثي إسلامي ثلاث مناصب رئيسية وأن يسعى إلى الدفع بأجندة أكثر عدائية لإسرائيل في المنظمة الثقافية التابعة للأمم المتحدة، على حد تعبير الصحيفة.

وأضافت أن من بين الأشخاص التسعة الذين يتنافسون على خلافة إيرينا بوكوفا في منصب المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة، هناك أربعة من دول عربية وأحدهم، وزير قطري، يُعتبر الأوفر حظاً.

وتابعت: “المنافسان الأوفر حظاً للفوز بمنصب رئيس المؤتمر العام لليونسكو هما من السعودية والمغرب”، بحسب سفير إسرائيل لدى المنظمة، كرمل شاما هكوهين، فيما المرشح الوحيد لرئاسة المجلس التنفيذي ليونسكو هو من إيران.

وقال شاما هكوهين محذرا: “في ظروف معينة يمكن أن ينشأ ثلاثي إسلامي، الذي من شأنه أن يدفع المنظمة إلى أعماق جديدة من التسييس المعادي لإسرائيل”، وفق زعمه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*