إنتحر بسبب.. الهويّة اللبنانية!

إأقدم الشاب علاء فرج  (21 سنة) من بلدة مشتى حمود ـ عكار على اطلاق النار على نفسه  بواسطة بندقية صيد في منزله نقل على الفور الى مستشفى السلام في  القبيات حيث ما لبس ان فارق الحياة.
 وحضرت الأدلة الجنائية والطبيب الشرعي وبوشرت التحقيقات لمعرفة ملابسات الحادث.
وبحسب ما نقل عن اهالي الشاب، فإن السبب الأساسي المرجح لأن يكون سبب الإنتحار هي المعاناة التي عاشها علاء بسبب عدم امتلاكه هوية لبنانية، ما حرمه من كثير من الفرص وعرضه لمشاكل حلال حياته.
شقيق المنتحر قال  في تصريح لـ”الجديد”: “انا لبناني منذ عشرين عاما ولم احصل على الهوية واصبحت اخجل من الناس انني لبناني وابن مشتى حمود لم احمل الهوية.”
وقد تحولت قضية انتحار علاء إلى قضية انسانية ، لاقت تعطافا من قبل الناس واهالي البلدة.
من جهته رئيس جمعية التعاون الدولي  المحامي زياد بيطار الذي زار منزل العائلة وقدم لهم التعازي، اكد انه سيعمل على مساعدتهم في تامين الهويات لباقي أبناء العائلة ، وقال بيطار “كلنا ثقة بالقضاء اللبناني وبعهد الرئيس العماد ميشال عون وفي عهده لا يظلم احد، وسنعمل على مساعدة الاهل في تامين الهويات لهم.”

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*