إيران تسعى إلى الإنتقال من الإقتصاد النفطي إلى الإقتصاد المعرفي

أكد مساعد رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية للشؤون العلمية والتقنية سورنا ستاري إن حصة النفط في الإقتصاد الإيراني إنخفضت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة مشيراً إلى أن حصة النفط في الإقتصاد بلغت 20 بالمائة مما تشكل حصة مناسبة بالمقارنة مع الدول التي تتمتع بها موارد إقتصادية كبيرة.

وخلال إجتماع ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ المعنية ﺑﺘﺴﺨير ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻭﺍﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻷﻏﺮﺍﺽ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ (CSTD) التابعة للأمم المتحدة في جنيف أشار ستاري إلى أهمية تبادل العلوم والخبرات والتقنيات على المستوى العالمي معتبراً إلى أن هذا التبادل يعتبر خطوة مهمة لتعزيز المعرفة على مستوى العالم.

ولفت إلى إيران قامت منذ العام 2005 بتدوين عدة وثائق بالتعاون مع مؤسسة UNCTAD واصفاً ذلك التعاون بأنه تجربة قيمة على مستوى التعاون بين الدول والمنظمات الدولية.

وأشار ستاري إلى مؤشرات التطوير العلمي والتقني والإبداعي في إيران خلال الفترة من 2005 وحتى 2016 لافتاً الى أن ايران حققت تقدماً في مرتبتها العالمية خلال هذه الفترة من المرتبة 34 إلى المرتبة 16 عالمياً.

كما أشار إلى أن أعداد الطلاب الجامعيين في إيران شهدت إرتفاعاً ملحوظاً خلال الفترة المذكورة وبلغت 4.8 مليون طالب جامعي بعد أن كانت 2.4 مليون طالب لافتاً الى أن إيران تمثل واحدة من الدول الخمس عالمياً في هذا المجال.

وقال: إن إيران شهدت تكوين ونمو نحو 3000 شركة قائمة على المعرفة منذ 2010 مشيراً الى إن هذه الشركات تنتج نحو 9.1 مليار دولار من الثروة سنوياً.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*