ابتكار بطارية ألومنيوم للهواتف الذكية يعاد شحنها في دقيقة واحدة

قال علماء أميركيون إنهم ابتكروا بطارية مصنوعة من الألومنيوم زهيدة الثمن تدوم طويلا ومرنة ويمكن اعادة شحنها خلال دقيقة واحدة فقط لاستخدامها في الهواتف الذكية.

وقال العلماء الذين أوردوا تفاصيل ابتكارهم الجديد في دورية (نيتشر) العلمية إن بطارية الومنيوم-أيون الجديدة يمكن ان تحل محل بطاريات ليثيوم-أيون المستخدمة في الملايين من أجهزة الكمبيوتر الشخصي والهواتف المحمولة.

وأضافوا انه علاوة على سرعة اعادة شحنها فان بطارية الومنيوم-أيون الجديدة أكثر أمنا من بطاريات ليثيوم-أيون المستخدمة حاليا والتي تنفجر في بعض الاحيان.

كان العلماء حاولوا منذ زمن طويل لكن لم يوفقوا في صنع بطاريات من الالومنيوم وهو معدن رخيص نسبيا وخفيف الوزن ويتميز بقدرة عالية على الشحن.

وقالت جامعة ستانفورد في كاليفورنيا في بيان إن فريقا بحثيا تحت اشراف استاذ الكيمياء هونغ جي داي بالجامعة حقق انجازا بان اكتشف عن طريق الصدفة ان الجرافيت كان يمثل القطب المقابل للالومنيوم.

وفي النموذج الاولي استخدم الالومنيوم كقطب سالب الشحنة أو المصعد فيما كان الجرافيت هو القطب الموجب الشحنة أو المهبط.

وقال العلماء إن نموذجا أوليا تجريبيا لبطارية الالومنيوم تمت اعادة شحنه في دقيقة واحدة.

وقال داي “بطاريات ليثيوم-أيون يمكن ان تنطوي على خطر الحريق. لكن بطاريتنا الجديدة لا يمكن ان تشب فيها النيران حتى وإن أعملت فيها المثقاب”.

وقال العلماء إن البطارية الجديدة معمرة بدرجة كبيرة ومرنة.

وفيما يمكن ان تدوم بطاريات الليثيوم-أيون نحو ألف دورة فان بطاريات الالومنيوم الجديدة بمقدورها العمل باستمرار بعد أكثر من 7500 دورة دون فقدان الطاقة. كما يمكن ثني هذه البطاريات الجديدة وطيها.

وقال داي إن بطاريات الالومنيوم الأكبر حجما يمكن استخدامها أيضا في تخزين الطاقة المتجددة على الشبكات الكهربية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*