اتفاق لتسوية أوضاع المسلحين بريف درعا الشمالي وفتح معبر نصيب مع الأردن

كشفت مصادر للميادين عن البدء بتسوية تمّ الاتفاق عليها الثلاثاء الماضي في إنخل وداعل بريف درعا الشمالي، مشيرة إلى تشكيل لجان مشتركة بين الطرفين لتحديد الفصائل الإرهابية من أجل قتالها بشكل مشترك بإشراف روسي.
وذكرت المصادر أن اجتماعاً أمنياً جرى أمس الأربعاء في إزرع بريف درعا بين قيادات أمنية سورية وممثلين عن الفصائل المسلّحة، لافتة إلى أن الاجتماع في ريف درعا جرى برعاية وإشراف روسيا.
المصادر نفسها تحدثت أيضاً عن تسوية أوضاع من يريد من المسلّحين في درعا وعدم ترحيل من يرفض، إضافة إلى إطلاق سراح معتقلين بموجب لوائح يقدمها ممثلون عن الفصائل المسلحة ووجهاء درعا.
كما أشارت المصادر إلى أن الجيش السوري يتمركز ضمن نقاط محددة على أطراف درعا، إضافة إلى نشر قوات الأمن الداخلي السوري داخل درعا ورفع العلم السوري في كل أحيائها.
وأوضحت المصادر للميادين أن تحييد مدينة درعا ووقف العملية العسكرية فيها لإتاحة الفرصة لعودة من يريد من اللاجئين إلى الأردن.
كذلك أكدت المصادر عودة معبر نصيب إلى سيطرة الجيش السوري، وإعادة فتحه بإشراف الجيش ورفع العلم السوري.
وفي سياق متصل، أفاد مراسل الميادين بالتوصل إلى اتفاق لعودة مئات النازحين إلى القلمون الغربي في سوريا من جرود عرسال اللبنانية، مؤكداً أن عودة النازحين  ستكون في عيد الفطر.
كذلك أكدت المصادر عودة معبر نصيب إلى سيطرة الجيش السوري، وإعادة فتحه بإشراف الجيش ورفع العلم السوري.
وفي سياق متصل، أفاد مراسل الميادين بالتوصل إلى اتفاق لعودة مئات النازحين إلى القلمون الغربي في سوريا من جرود عرسال اللبنانية، مؤكداً أن عودة النازحين  ستكون في عيد الفطر.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*