استشهاد شاب بحريني في هجوم للقوات الامنية البحرينية على الدراز

استشهد الشاب البحريني محمد كاظم محسن زين الدين، خلال اقتحام للقوات الامنية للنظام منطقة الدراز التي تضم منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم.

ففي قرابة الساعة الواحدة بعد منتصف الليل بالوقت المحلي، بدأت القوات الامنية حركة مشبوهة في محيط منطقة الدراز، وأفادت مصادر غير رسمية نقلا عن مقربين من النظام، ان هناك نية مبيتة لاقتحام الدراز، وقد استمرت هذه الحركات المشبوهة قرابة ساعة ونصف الساعة.

وفي الساعة السادسة صباحا، أغلقت القوات الامنية للنظام شارع البديع المؤدي الى الدراز، وقد انتشرت الجرافات وسيارات القوات الامنية استعدادا للهجوم على المتحصنين.

وفي الساعة السادسة والنصف صباحا وصل حشد من الاهالي عبر مختلف الطرق والازقة الى الدراز مرتدين الاكفان، كرمز على أنهم مستعدون للتضحية ولا يخشون الموت.

وبعد ذلك بساعة، بدأت الجرافات بإزالة الحواجز التي وضعها الاهالي لعرقلة تقدم القوات الامنية، وبعدها بنصف ساعة اي في الساعة الثامنة صباحا، بدأت المرحلة الاولى من الاشتباك بين الشباب العزل وبين القوات الامنية معززة بالجرافات مع سيطرة تامة على المنطقة في الجو وعلى الارض.

وفي الثامنة والنصف صباحا، بدأت القوات الامنية للنظام الهجوم الثاني، وتقدمت نحو منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم، في حين كان الشباب العزل يتصدون لهم بأيدي خالية وبصدور عارية. وخلال هذه الهجمات استشهد الشاب محمد كاظم محسن زين الدين.

،،،

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*