“اسرائيل” تنتهج سياسة القنص.. والصحة الفلسطينية تُطالب بتحقيق

 أكدت وزارة الصحة الفلسطينية، يوم السبت، أن الجيش الإسرائيلي يتعمد قتل الفلسطينيين خلال المواجهات التي تدور على حدود قطاع غزة.

وقالت الوزارة في بيان، إن القوات الإسرائيلية تنتهج سياسة القنص المباشر باستخدام أعيرة نارية متفجرة، أدت إلى ارتفاع عدد القتلى والمصابين جراء تسببها في إصابات بالغة بين صفوف المدنيين العزل، مضيفة أن الاستخدام المكثف لقنابل غاز مجهولة النوعية، أدت إلى إصابة عشرات المواطنين بالإجهاد والتشنجات والتقيؤ والسعال وتسارع في نبضات القلب.

وطالبت الوزارة، الجهات الدولية المعنية بضرورة التدخل وفتح التحقيقات اللازمة من أجل الكشف عن الأدوات التي تستخدمها إسرائيل، خلال مواجهتها للمظاهرات السلمية التي يشارك بها الشبان العزل.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، أشرف القدرة، إن القوات الإسرائيلية تنتهج سياسة القنص المباشر باستخدام أعيرة نارية متفجرة.

ودعا المجتمع الدولي بكافة هيئاته ومنظماته إلى التنديد بعنصرية الاحتلال وتجاوزه القانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة باستخدامه للعنف المفرط بحق المدنيين.

وشدد القدرة على ضرورة أن يتحمل العالم مسؤوليته تجاه الاستهدافات المتكررة من قبل القوات الإسرائيلية للمسعفين وسيارات الإسعاف والطواقم الصحفية وإعاقة عملهم، وذلك بفضح ممارسات هذه القوات وإدانتها.

وشهدت الأراضي الفلسطينية الجمعة، اشتباكات دامية، بين القوات الإسرائيلية والمتظاهرين الفلسطينيين الرافضين لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، باعتبار مدينة القدس المحتلة عاصمة لدولة إسرائيل.

وقد قتل حتى الآن 4 فلسطينيين وأصيب أكثر من 700 آخرين، إصابات عدد منهم وصفت بالخطيرة

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*