اغتيال الأسير المحرر مازن فقهاء بأربع رصاصات في رأسه

اغتال مجهولون مساء اليوم الجمعة، الأسير المحرر مازن فقهاء بمدينة غزة.
وأكد الناطق باسم الشرطة الفلسطينية أيمن البطنيجي أن مجهولين قاموا بإطلاق النار من سلاح كاتم صوت صوب فقهاء، على مدخل عمارة سكنية في تل الهوا جنوب غزة.
وأشار البطنيجي إلى أن المعاينة الأولية لجثة فقهاء بينت وجود 4 رصاصات في رأسه.
وأوضح أن طواقم الشرطة والأدلة الجنائية باشرت بعمل تحقيقات على الفور لمعرفة الجناة.
وبدوره قال المتحدث باسم الوزارة إياد البزم: إنه تم اغتيال الأسير المحرر مازن فقهاء بعد تعرضه لإطلاق نار مباشر من قبل مجهولين في منطقة تل الهوى جنوب مدينة غزة والأجهزة الأمنية تفتح تحقيقاً عاجلاً.
يشار إلى أن الأسير المحرر فقهاء من سكان مدينة طوباس بالضفة الغربية المحتلة، وتم إبعاده إلى قطاع غزة بموجب صفقة وفاء الأحرار عام 2011
وفي عام 2013 ، قالت صحيفة هآرتس العبرية، إن هناك اثنين يقودان الدائرة القيادية المصغرة لكتائب القسام في الضفة الغربية عن بعد، وينظمان الخلايا العسكرية في الضفة، ويبنيان قيادة كتائب القسام وهما يعملان تحت قيادة صالح العاروري، واحد منهما هو مازن فقهاء، الذي قام في عام 2002 بإرسال استشهادي إلى إحدى الباصات الإسرائيلية، الأمر الذي أدى لمقتل تسعة إسرائيليين، كما أن مازن فقهاء هو صاحب الرد على اغتيال صلاح شحادة.
وبحسب حركة حماس، فإن معظم الخلايا التي تم كشفها في الضفة مؤخراً واعتقالها، كانت تنوي القيام بعمليات بتخطيط من فقهاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*