الأخبار: الاتفاق بين بري وعون على ضرورة عقد جلسة لاقرار مراسيم النفط

 

ذكرت “الأخبار” ان “أبرز ما جرى في عطلة العيد كان الاتصال الهاتفي الذي أجراه العماد ميشال عون بالرئيس نبيه بري، لتهنئته بالعيد. ولا تكمن اهمية الاتصال في مجرد حصوله بعد السجالات الحادة التي خاضها الطرفان أحدهما ضد الآخر على خلفية ملف النفط، بل في “الود” الذي تحدّثت مصادر الطرفين عن انه طغى على مضمون المحادثة بينهما، كما على الاتصال الذي أجراه وزير الطاقة في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل ببري، لتهنئته بعيد الأضحى. واكدت مصادر متابعة للعلاقة بين الطرفين أن الاتصالين أديا إلى تجميد السجال بينهما، فضلاً عن “الاتفاق بشكل لا يقبل اللبس على ضرورة عقد جلسة لمجلس الوزراء لإقرار المرسومين” اللذين تحتاج إليهما وزارة الطاقة تمهيداً لفتح باب المزايدات بين الشركات المؤهلة للتنقيب عن النفط والغاز قبالة السواحل اللبنانية”.

وأكدت المصادر أن بري وعون وباسيل أكدوا ضرورة ألا يشترط رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي التوافق على كامل تفاصيل الملف النفطي لعقد جلسة لمجلس الوزراء، “إذ إن اختلاف الآراء حق لكل منا، طالما أننا متفقون على مبدأ عقد جلسة”. وبحسب المصادر ذاتها، فإن “العبرة تبقى في إمكان ترجمة هذا الود بين بري وعون”، وخاصة أنه سبق لهما أن توافقا على العديد من الملفات، لكن العلاقة بينهما كانت تعود إلى التأزم في كل مرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*