الأردن يحتفل بأسيرين محررين من سجون الاحتلال الإسرائيلي

 

خرج إثنان وبقي ثلاثة وعشرون… الأسيران
الاردنيان محمد الطاهر وأيمن العدم خرجا للحرية من سجون الاحتلال قبل ستة أشهر، لكنها
المرة الأولى التي يلتقيان فيها بعدد من أهالي معتقلين… لا يزال أبناؤهم يقبعون خلف
قضبان الاحتلال. تهمة الإثنين كانت الانتماء لحركة حماس، واعتقلا أثناء زيارتهما لفلسطين
المحتلة.

وعبر الأسيرالمحرر محمد الطاهر عن
فرحته بخروجه للحرية وعودته إلى وطنه بعد منعه من العودة لمدة ستة أشهر بعد خروجه
من المعتقل”، مشيراً إلى أن “هذه الفرحة صعب أن يعبر عنها
بالكلمات”.

من الحاضرين للحفل والد الأسير عبدالله
البرغوثي، صاحب الحكم الأعلى بين المعتقلين الأردنيين وهو سبعة وستون مؤبداً… أطفال
لم يروا آباءهم الأسرى… والدات وزوجات كلهم حضروا حفل الاستقبال، لمحاكاة مشاهدة
معتقليهم على مسرح الاستقبال عندما يتحرروا.

أما الأسير المحرر أيمن العدم  فتمنى لكل الأسرى أن يتحرروا، معتبراً أن “هذا
هو مطلب شرعي”.

“الحرية لجميع الأسرى”
مطلب كل من حضر في المكان… لم ينسوا الدعاء بالحرية للجندي أحمد الدقامسة الذي مضى
على سجنه ثمانية عشر عاماً… أملهم كبير بانتهاء سنوات الاعتقال، وبخروج الدقامسة
للحرية، كما باقي السجناء…

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*