الأسد انتصر وحزب الله غيّر دينامية الحرب في سوريا

 

أقر آخر سفير أمريكي في العاصمة السورية دمشق روبرت فورد بانتصار الرئيس السوري بشار الأسد، مؤكدًا أن الجميع كان يعتقد أن الحرب ستكون قاسية على الحكومة السورية.

وقال فورد في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية “كنا نتوقع أن تتفاوض الحكومة السورية على صفقة وحل تفاوضي بدءًا من العام 2013، وستطلب عفوًا من الشعب السوري، وسيذهب الأسد إلى الجزائر أو روسيا أو كوبا، وتكون هناك حكومة ائتلافية، لأن الجيش السوري سيكون ضعيفًا آنذاك”، مضيفا ان “ما حدث هو العكس تمامًا، لأننا (الولايات المتحدة الأمريكية) لم نتوقع أن ترسل إيران وحزب  الله آلاف المقاتلين الى سوريا”.

روبرت فورد

وتابع فورد قائلاً “في بداية 2013، توقعت ذهاب الأسد، ثم حصلت معركة القصير ودخل حزب الله بشكل كبير وغيّر دينامية الحرب، وبدأ الإيرانيون في التدخل أكثر، والعراقيون يأتون إلى سوريا”، وأضاف “الذي لم نكن نتوقعه، في 2014 و2015 المزيد من الإيرانيين والعراقيين والأفغان وحزب الله، ثم أن ترسل روسيا قواتها الجوية”، خالصًا إلّا ان “الولايات المتحدة الأمريكية ارتكبت في عهد باراك أوباما خطأ جسيمًا”.

أما عن الأكراد السوريين فقد رسم السفير الأمريكي السابق في دمشق صورة قاتمة لمستقبل علاقتهم مع بلاده، إذ وافق على أن “واشنطن تستخدمهم فقط لتحرير مدينة الرقة”، مضيفًا “أعتقد أن ما نقوم به مع الأكراد ليس فقط غباءً سياسيًا، بل غير أخلاقي. الأمريكيون استخدموا الأكراد لسنوات طويلة خلال حكم صدام حسين”، متسائلاً: “هل تعتقد أن الأمريكيين سيعاملون (الاتحاد الديمقراطي) و(وحدات حماية الشعب) بشكل مختلف عن هنري كيسينجر مع الأكراد العراقيين (عندما تخلى عنهم)”. وقال “بصراحة، مسؤولون أمريكيون قالوا لي ذلك. الأكراد السوريون يقومون بأكبر خطأ في وضع ثقتهم بالأمريكيين”.

وأكد أن “الأسد ربح، إنه منتصر، وسوف يبسط نفوذه على كل البلاد عاجلاً أم أجلاً، فالقضية أصبحت مسألة وقت”، مشيرًا إلى أن “روسيا انتصرت على الولايات المتحدة زمن أوباما”، وقال إن “وزير الخارجية الروسي لافروف كان يعامل كيري كطفل”.

وفيما يتعلق بالهدف النهائي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال روبرت فورد إن “الرئيس ترامب يريد تقليص النفوذ الإيراني، لكنه لا يعرف أن اللعبة انتهت”، على حد قوله.

وختم تصريحه قائلاً “إنهم تأخرو كثيرًا، وأوباما لم يترك لإدارة ترامب الكثير من الخيارات لتحقيق هدفها”.

يذكر أن فورد غادر دمشق خلال العام 2012، لكنه ظل مبعوث أمريكا إلى سوريا حتى استقال عام 2014، وأصبح باحثًا في “مركز الشرق الوسط” للأبحاث في واشنطن.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*