الأسد: تحرير الرقة “مسرحية” لرفع معنوياتهم

 

 أكد عمار الأسد، نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب، أنه لن تكون إدارة على أي شبر من الأرض السورية إلا تحت إدارة الدولة.

النائب الأسد وفي اتصال هاتفي مع سبوتنيك، قال “ما يتم تداوله الآن من أسماء لصنوف مختلفه من الحكم في الرقة من فيدرالية وحكم ذاتي، أو تسليمها لإدارة مدنية، أقول لهم ما الذي أبقيتموه في الرقة لتتحدثوا عن حكم”.

وتابع “التحالف وداعش قضوا على الحجر والشجرفي المدينة، ولا توجد أي مظاهر للحياة هناك، فالمدينة اليوم هى مدينة أشباح، فقد تم تهجير القليل وقتل الكثير من المدينة”.

 

وأضاف عمار الأسد، أن الأمريكان يستخدمون الأكراد لتنفيذ مخططاتهم، وما أن يقترب الجيش السوري من المدينة إلا وستتبدل الأمور، فالمشروع الأمريكي في سورية يلفظ أنفاسه الأخيرة بعد فشله في تحقيق أهدافه السياسية والعسكرية على السواء.

 

ولفت إلى أن هناك العشرات من علامات الإستفهام تحوم حول الطريقة التي تم بها تحرير الرقة والتي لم تستغرق شهوراً طويله أو أسابيع، فمن الطبيعي عندما تكون هناك عمليات عسكرية أن تكون هناك جثث لأعداد القتلى والأشلاء، بالإضافة لعمليات الأسر، وهو أمر متعارف عليه في كل الحروب، والسؤال الأهم أين ذهب عناصر داعش ممن كانوا بالرقة؟

 

وأكد نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب، أن تحرير الرقة أو بالأحرى هى مسرحية لرفع معنوياتهم بعد أن وصل الجيش السوري إلى المناطق التي كانوا يعتبرونها خطوطاً حمراء، وسوف يصل الجيش إلى ما تبقى من الرقة ولن يكون هناك تهاون في شبر من الأرض السورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*