#الأسد: تحرير #حلب انتصار لـ #سوريا وكل من يسهم فعليا في محاربة الارهاب خاصة #إيران و #روسيا

 

اعتبر الرئيس السوري بشار الاسد، تحرير حلب خطوة اساسية في طريق القضاء على الارهاب في الاراضي السورية كلها، مشددا على ان تحرير هذه المدينة يعد انتصارا ليس لسوريا فقط بل ايضا لكل من يسهم فعليا في محاربة الارهاب خاصة ايران وروسيا.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس السوري بشار الأسد صباح اليوم الخميس حسين جابري أنصاري مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية والوفد المرافق له.

وتناول اللقاء آخر تطورات الأحداث والمستجدات الإقليمية والدولية حيث وضع جابري أنصاري الرئيس الأسد في صورة الجهود الدبلوماسية المبذولة للمساعدة في إنهاء الحرب الإرهابية المفروضة على الشعب السوري وخاصة ما يتعلق بالاجتماع الثلاثي الذي عقد مؤخرا في موسكو وضم إيران وروسيا وتركيا.

وتم التأكيد خلال اللقاء على أهمية الانتصار الذي تحقق مؤخرا في حلب كخطوة أساسية في طريق القضاء على الإرهاب في كامل الأراضي السورية وتوفير الظروف الملائمة لإيجاد حل ينهي الحرب.

وشدد الرئيس الأسد على أن تحرير حلب من الإرهاب ليس انتصارا لسورية فقط بل لكل من يسهم فعليا في محاربة الإرهاب وخاصة لإيران وروسيا وهو في الوقت ذاته انتكاسة لكل الدول المعادية للشعب السوري والتي استخدمت الإرهاب كوسيلة لتحقيق مصالحها.

وأوضح جابري أنصاري أن العلاقات الاستراتيجية التي تجمع بين سورية وايران على مدى عقود ساهمت في تحصين البلدين ودول المنطقة عموما في مواجهة كل ما يخطط لها من الخارج مؤكدا عزم بلاده الاستمرار بتطوير هذه العلاقات وتقديم كل ما يلزم لتعزيز ثبات الشعب السوري وصموده في وجه الإرهاب.

وحضر اللقاء الدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية والدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين ومديرة إدارة آسيا في وزارة الخارجية والمغتربين.

بشار الاسد ، جابري انصاري ، سوريا

[ad_2]

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*