الأسد: محاولات إلغاء الهوية أخطر أشكال الهجمة الاستعمارية على سورية

أكد الرئيس السوري بشار الأسد الأحد 13 أبريل/نيسان أن الحرب الفكرية ومحاولات إلغاء أو استبدال الهوية تعد من أخطر أشكال الهجمة الاستعمارية التي تتعرض لها البلاد. وجاء تأكيد الرئيس السوري أثناء لقاءه أعضاء الهيئة التدريسية وطلاب الدراسات العليا في كلية العلوم السياسية بدمشق. وقال الرئيس السوري: “إن الغرب حاول إلغاء هذه الايديولوجيا لكي يتحكم بمنطقتنا وبدور الدول العربية، وعندما فشل في ذلك لجأ للعب على المصطلحات”. وشدد الأسد على أن سورية مستهدفة ليس فقط بحكم موقعها الجيوسياسي الهام وإنما بسبب دورها التاريخي المحوري في المنطقة وتأثيرها الكبير على الشارع العربي. وما تتعرض له اليوم هو محاولة للسيطرة على قرارها المستقل وإضعافها. وأشار الرئيس السوري إلى أن هناك مرحلة انعطاف في الأزمة التي تعيشها سورية إن كان من الناحية العسكرية والانجازات المتواصلة التي يحققها الجيش والقوات المسلحة في الحرب ضد الإرهاب، أو من الناحية الاجتماعية من حيث المصالحات الوطنية وتنامي الوعي الشعبي لحقيقة أهداف ما تتعرض له البلاد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*