الأونروا تعرب عن قلقها بسبب أوضاع المحاصرين في مخيم اليرموك

أعربت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) ، عن قلقها البالغ للظروف الصعبة التي يعانيها اللاجئون الفلسطينيون المحاصرون في مخيم ( اليرموك) قرب دمشق.

وقال المتحدث الرسمي باسم وكالة (الأونروا) سامي مشعشع، أنه منذ اندلاع القتال في الأول من ابريل الحالي ، لم تتمكن ( الأونروا) من القيام بأية عمليات إنسانية داخل (اليرموك)؛ وأنه في الوقت الذي تستمر فيه الاشتباكات العنيفة، تشعر ( الأونروا) بالقلق البالغ حيال العواقب الإنسانية التي يعاني منها 18,000 مدني محاصرون في المخيم .

وأضاف مشعشع في بيان بثته وكالة الانباء الفلسطينية ” وفي خضم القتال العنيف، فإن المدنيين يعانون بالفعل من الافتقار والجوع والحرمان من أساسيات الحياة، وهم الآن مرتعبون ويخشون ما ستؤول إليه التطورات الراهنة، وقد تمكنت (لأونروا) من تقديم مساعدات إنسانية منقذة للحياة ل 94 مدنيا، ويتضمن ذلك العدد 43 امرأة إلى جانب 20 طفلا كانوا قد فروا من اليرموك والتجأوا في مدرسة تقع إلى الجانب الشرقي من هذا المخيم”.

وأوضح ” إن(الأونروا)، تطالب بأشد العبارات الجماعات المسلحة داخل مخيم (اليرموك) باحترام التزاماتها بضمان حماية المدنيين وباحترام تلك الالتزامات.. كما تطالب (الأونروا) أيضا بإنهاء القتال والعودة للظروف التي تضمن سلامة المدنيين وتمكن موظفي الوكالة من دعم ومساعدة السكان في المخيم “

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*