الإبراهيمي لا يحمل جديداً

 

يبدأ المبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي لقاءاته الرسمية في بيروت الجمعة بعدما حُدّدت له مواعيد مع كلّ من رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي، على أن يعقد مؤتمراً صحافيًّا يتناول فيه نتائج الزيارة قبل أن يغادر العاصمة اللبنانية في اليوم نفسه.

وقالت مصادر مطلعة لصحيفة “الجمهورية” إنّ الإبراهيمي لا يحمل جديداً بعدما اصطدمت مهمّته بعوائق كبيرة لا طاقة له على تحمّلها، سواءٌ على مستوى الشروط التعجيزية الرسمية التي تبلّغها من أركان النظام في العاصمة السورية من جهة، أو لجهة فقدان الشريك المفاوض المعارض بعدما تبيّن استحالة تركيب وفد موحّد من المعارضة السورية الى “جنيف 2″ في ظلّ الإنقسام القائم بين معارضة الداخل وتلك المشتّتة في الخارج.

إلى ذلك، تبلّغت المراجع المعنية انّ الإبراهيمي لم يتمكّن من حسم عدد من العناوين التي ستوجَّه الدعوة على اساسها الى مؤتمر “جنيف2″، وبالتالي لا يمكن القول إنّه تمّ تحضير جدول أعماله، بالإضافة الى اللغط الحاصل حول موعده بعدما عُدّ يوم 23 تشرين الثاني المقبل موعداً مبدئيّاً ليس من الثابت إمكان الإلتزام به.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*