نسب عالية لتداولات الإعلانات المبوبة في السوق الكويتي

الكويت

سجّلت الأسواق الكويتية بكافة مجالاتها وقطاعاتها أرقاماً مرتفعة في نسب الإقبال والمبيعات على الصعيد المحلي؛ نظراً للبيئة الاقتصادية المتنامية والخطط الاستراتيجية المتبعة في الحفاظ على هذه النسب بما يتناسب مع حركتي العرض والطلب فيها. وقد لوحظ مؤخراً توجّه المستهلك فيها لاستخدام الإنترنت ومواقع الإعلانات الإلكترنية كبديل قوي للتسوّق والتسويق على حدّ سواء.

وفي ذلك ظهرت قدرة هذه الأسواق من مستهلكين ومستثمرين على مواكبة الثورة التكنولوجية التي تسعى إلى ترسيخ مفاهيم ومبادئ الإنترنت كوّنه المستخدم الأول في تحقيق الأرباح وزيادة نسب المبيعات من خلال التجارة الإلكترونية بمختلف أنواعها وسلعها، وسبيل قوي لتلبية احتياجات ومتطلبات المستهلك دون تكاليف إضافية أو مجهود ووقت أكبر.

لقد أثمرت هذه العملية عن حضور قوي للمستهلك الكويتي على السوق الإلكترونية وتقبله للعملية التسويقية الرقيمة بما تخدمه وتخدم الأطراف الأخرى من معلنين وتجّار، لتكون بذلك دولة الكويت رابع الدول العربية من بعد السعودية، مصر والإمارات في مجال التسوّق الإلكتروني. وفي هذا الصدد كان لا بدّ من ابتكار أساليب تسويقية جديدة تلتف المستهلك لها بشكل ما لتحافظ على نسب إقباله عليها وزيادتها مع مرور الوقت؛ فكانت ظاهرة مواقع الإعلانات المبوبة التي شجّلت هاجساً جديداً لدى المستخدمين من معلنيين ومتصفحين؛ حيث سجّلت هذه المواقع نسب تداول عالية لمنتجات ومحتويات الأسواق الكويتية.

وقد تنامت بعد ذلك الحركة على مثل هذه المواقع إذ أن مبدأ عملها هو ترجمة معطيات السوق إلى إعلانات مبوبة تظهر للمتصفّح بشكل جذّاب تدفعه في أسوأ الاحتمالات إلى مشاهدتها، وفي أفضل الحالات يبقى المتصفّح هو المستفيد الأول منها حيث أنها تستعرض له قدرة السوق في دولته على مواكبة رغباته ومتطلباته بشكل جديد ومتطوّر يوفر عليه الوقت والجهد والتكاليف الإضافية؛ إذا ساهمت هذه الإعلانات على رفع نسب العرض والطلب عليها من قبل المستهلك والمُعلن على حدّ سواء لما تتمتع به من مميزات من شأنها تقديم الخدمة الأسرع والأفضل، وهي على النحو التالي:

  • التسويق الإلكتروني الذكي للعمليات التجارية والخدماتية المختلفة.
  • إمكانية الظهور على كافة المواقع التي ستهدفها المستهلك الكويتي.
  • الترويج الإعلاني المجاني لكافة المنتجات والسلع التي يتداولها السوق الكويتي.
  • إمكانية إرضاء المستخدم لها من طريقة عرض وطريقة ظهور.
  • المرونة في التجديد والتعديل على محتوياتها وديمومة تداولها على المواقع.
  • التسريع من عمليات البيع والشراء من خلال تفاصيل التواصل المباشر بين المُعلن والمستهلك.
  • السهولة واليُسر في استخدامها وتصفحها.
  • إمكانية البحث العالية التي تمتلكها بحيث تعرض النتئج بشكل سريع وبما يتناسب مع ذائقة الباحث.
  • إمكانية تحميل الصور وإظهارها في سبيل رفع قيمة السلعة أو الخدمة المعروضة.
  • الأسلوب التقني المميّز في نقل تفاصيل مفهومة للمستهلك أيّاً كانت رغبته.

جميع هذه المميزات لعبت دورها الأبرز في تحقيق نسب تداول مرتفعة لمنتجات الأسواق الكويتية كافة في سبيل تحقيق المكاسب المادية، وحصر القدراة الشرائية لدى الأسواق المحلية ومن ثم توسيع نطاقها دولياً لتكتسب مع الأيام قدرة تنافسية عالية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*