الإفطار التقشفي.. تقليد سنوي في روسيا للتضامن مع فلسطين

 

أقيم في العاصمة الروسية موسكو، الخميس، وبالتعاون مع مركز القدس الثقافي والمركز الإسلامي الروسي “إفطار تقشفي”، حيث أصبح هذا النشاط تقليدا سنويا في عدة أقاليم روسية.

بدأت فكرة الأفطار “خطوة للتضامن مع الشعب الفلسطيني وأهل غزة المحاصرين، وجمع التبرعات لهم وللمحتاجين من أهل فلسطين، ثم تطورت الفكرة بعد ذلك لتصبح فعالية سنوية تذكر المسلمين في روسيا بقضية فلسطين”، بحسب القائمين على هذا النشاط.

تقوم فكرة الإفطار على تناول التمر والماء فقط والامتناع عن تناول أية أنواع أخرى من الطعام ذلك اليوم.

حضر الإفطار كالعادة، العديد من النشطاء المسلمين وعدد من الروس من أصدقاء الشعب الفلسطيني والمتضامنين معه.

وخلال الإفطار تناول الحضور وضيوف الشرف موضوعات عدة حول الوضع الإنساني في غزة وتأثير الحصار والمعاناة الإنسانية هناك، وإضراب الأسرى عن الطعام، ومن ثم أدى المشاركون صلاة العشاء والتراويح واختتموا هذا النشاط بجمع التبرعات.

ويعيش سكان غزة رمضانهم الـ11 تحت الحصار الصهيوني المشدد، ويشتكون من أزمات متراكبة ومتراكمة، ليس أقلها الحصار وإغلاق المعابر، ومنع إدخال آلاف المواد، ومنع العمرة، وأزمات الدواء والبطالة، والعمال والخريجين، وغيرها، إلا أن هناك أزمات محورية وفاصلة في حياة الفلسطينيين، أبرزها أزمات الكهرباء والماء والرواتب.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*