#الإمام_الخامنئي استقبل رئيس فنلندا: قتلُ #الشعب_اليمني من قبل #السعودية أسوأ اشكال الارهاب

 

أكد آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي، ان الارهاب لا يقتصر على ممارسات الجماعات الارهابية فحسب، بل ان بعض الدول تقوم بارتكاب المجازر ضد الشعوب مثل قيام السعودية بقتل الشعب اليمني والذي يعد أسوأ اشكال الارهاب.

وأشار الامام الخامنئي خلال استقباله رئيس جمهورية فنلندا، ساولي نينيستو، الى ظاهرة الارهاب باعتبارها احدى الويلات المؤلمة التي تعاني منها البشرية، واصفا المجازر الجماعية مثل المجازر التي تنفذ ضد الشعب اليمني بانها أسوا اشكال الارهاب.

الامام الخامنئي

وأضاف سماحته ان مكافحة الارهاب بحاجة الى ارادة جادة من قبل جميع الذين لديهم نفوذ في القوى الدولية، مؤكداً ان على عقلاء العالم والحكومات والقوى الشريفة في العالم، وضع خطة لمعالجة هذه الظاهرة.‎

كما، أكد سماحته ان تصريحات واجراءات امريكا وبعض الدول الأخرى بشأن مكافحة الارهاب غير جادة، وأضاف ان هذه الدول تنظر الى القضايا (المذكورة) في إطار مصالحها ولا تهتم بالقضاء على جذور مرض الارهاب ان كان في العراق او سوريا.

وفي معرض الاشارة الي نماذج عدم وجود الارادة الجادة في مكافحة الارهاب، تطرق اية الله العظمى الامام الخامنئي الى قتل الشعب اليمني قائلا، ان الارهاب لا يقتصر على الممارسات الارهابية لبعض الجماعات غير الرسمية، وانما يشمل جرائم القتل الجماعي للشعوب على ايدي بعض الحكومات، وعلى سبيل المثال هجوم السعودية على مجلس العزاء في اليمن الذي أسفر عن قتل واصابة المئات.

هذا، وشدد سماحته، على ان (ما يجري في اليمن) مثال لأبشع نماذج الإرهاب، ورغم مرور نحو عام وسبعة اشهر على هذه الممارسات لكنه لا توجد اي ارادة جادة من اجل التصدي لها.

كما شدد الامام الخامنئي على ان الموقف الايراني تجاه حل القضية السورية، منطقي ويرتكز على دعم الشعب والحكومة القانونية في هذا البلد، وأضاف ان امريكا وبعض الدول الاخرى تصرّ على تغيير الحكومة السورية، فيما ينبغي تحديد الجهات المسببة للعدوان من اجل وضع نهاية لهذه الحرب.

واشار سماحته الى الحرب المفروضة من قبل نظام صدام على إيران قائلا، ان عدم اهتمام الامم المتحدة بالجانب الذي بدأ هذا العدوان كان من الاسباب التي ادت الى استمرار هذه الحرب، لافتا الى انه بعد مرور عدة سنوات على انتهاء الحرب أعلن الامين العام الشجاع وصاحب الضمير في حينه ان صدام هو من بدأ العدوان ضد إيران.

هذا، وانتقد الامام الخامنئي مواقف الامين العام للأمم المتحدة المنتهية صلاحيته بان كي مون، والذي أعلن صراحة بأن تبعية المنظمة الاممية للأموال السعودية لا تسمح لها بأن تدين قتل الاطفال في اليمن مما يشير الى الوضع الاخلاقي المؤسف عند الساسة الدوليين، كما أعرب عن امله بأن يتمكن الامين العام الجديد من الحفاظ على سيادة هذه المنظمة.

أضيف بتاريخ : 20:19 26-10-2016 |
آخر تعديل في: 21:07 26-10-2016

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*