الاتحاد الاوروبي يتخوف من ’كارثة’ بحال ألغت انقرة الاتفاق حول الهجرة

توقع المفوض الاوروبي المكلف شؤون الهجرة ديميتريس افراموبولوس الخميس “كارثة” في حال “انهيار” الاتفاق حول الهجرة في المتوسط المبرم بين الاتحاد الاوروبي وتركيا وذلك في حديث لصحيفة “لو سوار” البلجيكية.

وقال إن الاتفاق الرامي الى وقف التدفق الكبير للمهاجرين الى السواحل اليونانية من تركيا “يعمل جيدًا” رغم التهديدات المتكررة من المسؤولين الاتراك في الاسابيع الاخيرة.

ودان المفوض الاوروبي “الأجواء الدبلوماسية السيئة للجميع” الناجمة عن توترات قوية بين تركيا والاتحاد الاوروبي في الاسابيع الاخيرة بعد حظر عدة تجمعات انتخابية مؤيدة للرئيس التركي رجب طيب اردوغان كان يفترض أن يشارك فيها وزراء أتراك في المانيا وهولندا.

وردًا على ذلك ضاعف المسؤولون الاتراك وفي طليعتهم ادروغان هجماتهم على العواصم الاوروبية الى حد وصف المستشارة الالمانية انغيلا ميركل بـ”ممارسة اساليب نازية” والتهديد بإلغاء اتفاق الهجرة المبرم في 18 اذار/مارس 2016 مع الاتحاد الاوروبي.

وسمح الاتفاق مع إغلاق أيضًا الحدود مع دول البلقان، بوقف التدفق الكبير للمهاجرين الذي سبب أزمة هجرة خطيرة في اوروبا بين صيف 2015 وربيع 2016.

وقال افراموبولوس “اعتقد أن تركيا تريد فعليًا أن تبقى ملتزمة بتعهداتها”، مذكرًا بأن الاتحاد الاوروبي من جانبه قدم في المقابل اموالاً بلغت قيمتها ثلاثة مليار يورو لتحسين اوضاع اللاجئين السوريين في تركيا.

وأضاف:”من جهتنا نحاول التوفيق بين المناخ السلبي وواجباتنا السياسية. وهذه التعهدات لا تكمن فقط في واجب تركيا وقف تدفق المهاجرين هناك ايضًا واجبنا القاضي بدعم ثلاثة ملايين لاجىء سوري ماليا في تركيا. يمكن لهذا التعاون أن يستمر وأن يكون جيدًا”.

وكان وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو هدد الاسبوع الماضي بـ”إلغاء أحادي الجانب” للاتفاق. وكان وزير الداخلية التركي سليمان صويلو حذر قائلاً:”يمكننا فتح المجال امام اللاجئين الـ15 الفا الذين لا نرسلهم اليكم شهريا (للمغادرة) ونجعلكم تواجهون معضلة”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*