الاجتماع التشاوري في بلدية صيدا دعا إلى الإقفال غداً استنكارا للأحداث الأمنية في مخيم عين الحلوة

 

عقد اجتماع تشاوري طارىء في بلدية صيدا بمشاركة هيئات سياسية وروحية ومؤسسات المجتمع المدني والاهلي والتربوي في المدينة والجوار، خصص لتدارس الوضع في مخيم عين الحلوة في ظل الأحداث الأمنية الجارية، بدعوة من رئيس بلدية صيدا محمد السعودي.

وصدر عقب الاجتماع بيان اكد ان “صيدا عاصمة الجنوب، كانت وستبقى حاضنة للقضية الفلسطينية ولحقوق الشعب الفلسطيني”، واعلن المجتمعون “رفضهم واستنكارهم للاقتتال الفلسطيني – الفلسطيني”، وناشدوا “الأخوة الفلسطينيين وقف هذا النزف الدموي المستمر والمتكررة”، ودعوا الى الاقفال التام لكافة مرافق المدينة ومؤسساتها الاقتصادية والتجارية والتربوية يوم غد الأربعاء في الأول من آذار”.

وأكدوا “التواصل مع كافة المرجعيات الفلسطينيية واللبنانية المعنية لوضع حد لهذا النزف الذي يطال المخيم وجواره، واتخاذ الخطوات الكفيلة بعدم تكرار هذه الأحداث”، وشددوا على ان “صيدا ستبقى على ثوابتها وفية لفلسطين وداعمة لقضية وحقوق الشعب الفلسطيني”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*