الاعصار "ايرما" يدمر 95% من الجزء الفرنسي من جزيرة "سان مارتن" في البحر الكاريبي.

أعلن مسؤول محلي أن الجزء الفرنسي من جزيرة “سان مارتن” في البحر الكاريبي، قد “تدمر بنسبة 95%”، بسبب اعصار ايرما، الذي ضرب المنطقة.

وقال دانيال جيبس وهو نائب فرنسي سابق لاذاعة كاريبيان انترناسيونال “إنها كارثة هائلة، لقد تدمر 95% من الجزيرة. أنا في حالة صدمة”، مشيرا الى الحاجة الماسة للمساعدة الطارئة، بقوله “يجب اخلاء المرضى، هناك سكان يجب اخلاؤهم لأني لا اعرف أين يمكن ان نأويهم”.

وقتل ما لا يقل عن ستة أشخاص في الجزء الفرنسي من سان مارتن، بحسب حاكم “غوادالوب” أريك مير.

وضرب الاعصار ايرما الذي يعد أقوى ما شهده الأطلسي من عواصف حتى الآن سلسلة من الجزر الصغيرة في الكاريبي الأربعاء. ونقلا عن وكالة “فرانس برس”، كان من المقرر ان تسافر الوزير الفرنسية لشؤون مناطق ما وراء البحار أنيك جيراردين الى غوادالوب مساء أمس، بصحبة طواقم طوارئ لتقييم الوضع، كما ذكرت الوزارة.

وقال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون “من المبكر الحديث عن اعداد الضحايا، لكن أستطيع أن أخبركم أن الحصيلة ستكون قاسية”، مضيفا أنه يتوقع أن تكون الأضرار في “سان بارتس”، وسان مارتن “ضخمة.”

وخلف الاعصار ايرما أيضا “دمارا كاملا” في جزيرة باربودا الصغيرة في الكاريبي، حسب ما اعلن رئيس وزراء الجزيرة غاستون براون. وقال براون بعد مرور الاعصار “انه فقط مجرد دمار شامل، باربودا الآن عبارة عن حطام”.

وأفاد بأن شخصا واحدا قتل يحتمل انه طفل كانت والدته تسعى لنقله الى مكان آمن، بعد تضرر المبنى الذي يعيشان فيه.

وأضاف براون أن مطار الجزيرة تضرر ايضا، ولم يعد بمقدور الطائرات ان تهبط فيه، لذا فإن المساعدات يجب أن تنقل بالمروحيات من جزيرة “أنتيغوا.” وقال “قدرنا تكلفة اعادة البناء بمئة مليون دولار.

وهذا قد يكون رقما تقريبيا لأننا هنا نتحدث عن اعادة بناء كل شيء وكل المؤسسات والبنى التحتية والاتصالات والطرقات وحتى فنادق الجزيرة تدمرت بالكامل. انه أمر رهيب”.

وتقع جزيرة باربودا شرق “بورتوريكو”، ويبلغ عدد سكانها 1600 شخص.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*