التعرّف على الجهات التي تقف خلف الهجمات الإرهابية في طهران

أكد وزير الأمن الايراني محمود علوي التعرّف على الجهات التي تقف خلف الهجومين المسلحين في طهران الأربعاء. 

وفي تصريح أدلى به للصحفيين الخميس في مستشفى “طرفة” على هامش تفقده عدداً من الجرحى قال علوي إنه “لا يمكننا الحكم بعد على دور سعودي فيها”.

 

وكان قائد شرطة العاصمة طهران العميد حسين ساجدي نيا قد أعلن اعتقال 5 مشتبه بهم إثر الاعتداء الإرهابي الذي طال مرقد الأمام الخميني (رض). وأوضح بأن التحقيق جارٍ مع المشتبه بهم.

 

وإذّ ذكّر أن وزارة الأمن الإيرانية كشفت وفككّت 100مجموعة إرهابية خلال العامين الماضيين، قال إن التحقيق يجري مع بعض الإرهابيين الذين اعتقلوا، لكن بعض التفاصيل لا يمكن قولها”.

ويأتي كلام علوي بعد إعلان رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني علاء الدين بروجردي الخميس عن اعتقال إمرأة على علاقة بهجمات الإرهابية في طهران. كما أعلنت وزارة الأمن الإيرانية تعرّفها على هويات منفذي العمليات الإرهابية، وقالت إنها ستعلنها قريباً.

وتوّعد الحرس الثوري الإيراني بـ “الانتقام للأبرياء الذين سفكت دماؤهم في الاعتداءين الإرهابيين في طهران”، مشدداً على أنه “لن يتوانَ لحظة في الدفاع عن أرواح الشعب الإيراني”.


وزارة الأمن: الإرهابيون دخلوا البلاد في شهر آب/ أغسطس 2016

بدورها، أوضحت وزارة الأمن الإيرانية أن “خمسة من الذين نفذوا الهجومين هم من العناصر الإرهابية ذات السوابق المرتبطة بالمجموعات الوهّابية التكفيرية وبعد التحاقهم بداعش خرجوا من إيران، وشاركوا في جرائم داعش الإرهابي في الموصل والرقة”.

وكشفت في بيان لها أن الإرهابيين دخلوا البلاد في شهر آب/ اغسطس 2016 تحت قيادة أحد قادة داعش الكبار باسم أبو عائشة وكانوا ينوون القيام بعمليات ارهابية في المدن ذات الأهمية الدينية في ايران، لكن تمّ تفكيك مجموعتهم وتوجيه ضربة موجعة لهم أدت إلى مقتل اعضاء أساسيين منهم أبو عائشة وبعدها هربوا من البلاد.

وأضح أنه نظراً للأوضاع الاجتماعية والأمنية لن يتم نشر الأسماء الكاملة للإرهابيين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*