الجعفري: كان يمكن إنهاء الأزمة السورية خلال 24 ساعة!

[ad_1]



 تُعيد السلطة السورية تذكير المجتمع الدولي بأنها كانت قد وجّهت عشرات الرسائل إلى مجلس الأمن، للتنبيه بشأن امتلاك الفصائل المسلحة للأسلحة الكيماوية، في ظل تغاضي بعض القوى الدولية عن قراءة أو رؤية الأحداث كما هي في سورية.

وهو ما أكّده مندوب سورية في مجلس الأمن الدولي، بشار الجعفري، في جلسة لمجلس الأمن الدولي -الذي يبحث اليوم فيه مشروع قرار فرنسي بريطاني أمريكي حول حادثة “خان شيخون” بقوله أن “حينما شعرت الإدارة الأمريكية بأن الجماعات الإرهابية بدأت تتقهقر شنّت عدوانها على قاعدة “الشعيرات” بذريعة الكيمياوي، هذا في حين ان الحكومة السورية وجهت 90 رسالة إلى مجلس الأمن بشأن امتلاك الجماعات المسلحة للأسلحة الكيماوية”.

وأضاف “الجعفري” أن” القوى المعادية لسورية ساعدت في تهريب لترين من السارين السام، عبر طائرة مدنية من ليبيا إلى تركيا، وصولاً إلى أيدي الإرهابيين، لاستخدامه ضد المدنيين، واتّهام الجيش السوري” مؤكداً أن “الحكومة السورية تريد أن تعرف من الذي استخدم السلاح الكيمياوي في خان شيخون، وقد وجهت دعوة إلى مجلس الأمن لإرسال لجنة لتقصي الحقائق حول ما جرى فيها”.

وحول الاستهداف الأمريكي لمطار “الشعيرات” بذريعة استخدام الجيش السوري للسلاح الكيماوي، أكد الجعفري على أن ” العدوان الأمريكي لن يثني الحكومة السورية ولا حلفاءها عن مواصلة مكافحة الإرهاب، والمشاركة في مباحثات جنيف.

واتهم “الجعفري” واشنطن بأنها “تدعم الإرهابيين الذين دمروا البنى التحتية، وقتلوا المدنيين، وهي تقدم الغطاء الجوي ل”داعش، والنصرة” بشكل مستمر” مضيفاً بأنه “لو تم تطبيق نتائج أستانة لانتهت الأزمة السورية في غضون 24 ساعة” حسب قوله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*