الجهاد الإسلامي تؤكد انتماء المجاهد الذي استشهد اليوم إلى كوادرها

jihad-islami-martyr

زفت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إلى الحور العين شهيدها المجاهد القائد محمد رباح شكري عاصي ( 28 عاماً) من بلدة بيت لقيا – رام الله بالضفة المحتلة، الذي ارتقي إلى العلا شهيداً بإذن الله تعالى صباح اليوم الثلاثاء، في اشتباك مسلح مع قوات العدو التي كانت تطارده منذ عدة أشهر .

وأوضحت السرايا في بيان لها تلقت “وكالة فلسطين اليوم الإخبارية” نسخة عنه، أن الشهيد المجاهد عاصي هو المسئول الأول والمباشر عن عملية تفجير باص صهيوني في “تل أبيب” والتي وقعت بتاريخ 21/11/2012 أثناء العدوان الصهيوني على قطاع غزة والتي أسفرت عن إصابة العشرات من الصهاينة والتي جاءت كرد أولي في العمق الصهيوني على العدوان الصهيوني على قطاع غزة.

وأضافت، أن الشهيد كان قد اعتقل في سجون الاحتلال أربع مرات، ما مجموعه أربعة سنوات ونصف، وكان آخر اعتقال له بتاريخ 16/01/2012 وأفرج عنه بتاريخ 24/09/2012، كما اعتقل في سجون السلطة لفترة بسيطة بعد تحرره الأخير من سجون الاحتلال الصهيوني، وذلك بهدف مساعدته في إدخال أموال كانتينا للأسرى في سجون الاحتلال.

وبينت أن شقيقه ” فؤاد رباح عاصي” اعتقل مؤخراً بتاريخ 21/11/2012 لدى قوات الاحتلال الصهيوني بهدف الضغط على شقيقه الشهيد (محمد عاصي) لتسليم نفسه مؤخراً.

وقالت السرايا، أنه عقب العملية البطولية في “تل أبيب” تمكنت قوات الاحتلال الصهيوني من اعتقال مجموعة من الإخوة ممن تربطهم علاقة بالعملية البطولية بالإضافة إلى الكثير من أبناء وأنصار الحركة في بلدة (بيت لقيا)، وأعلنت عن الأخ الشهيد (محمد رباح عاصي) المطلوب الأول لها على مستوى الضفة الغربية لمسئوليته المباشرة عن العملية البطولية في “تل أبيب”.

وأكدت السرايا، أنه لم يتم الإعلان رسمياً عن العملية البطولية في “تل أبيب” في ذلك الحين لدواع أمنية.

وشددت، على مواصلة خيار الجهاد والمقاومة، الخيار الأمثل والوحيد حتى طرد الاحتلال من آخر شبر من فلسطين.

ونوهت إلى أنه تم تأخير إصدار البيان لحين التأكد من استشهاد الأخ القائد وانتهاء الاشتباك المسلح .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*