الجيش السوري انتقل من حالة الدفاع الى الهجوم بحلب

syrian arabic army 792

ذكرت “الوطن” السورية ان “حلب تنفست الصعداء أمنياً وإنسانياً في ظل استلام الجيش السوري زمام المبادرة على الجبهات كافة وانتقاله من حال الدفاع إلى الهجوم بعد وصول تعزيزات عسكرية للمشاركة في العمليات العسكرية، الأمر الذي انعكس فرجاً على السكان بوصول قوافل المواد الغذائية والمحروقات صباح أمس عبر طريق خناصر الذي جرى فتحه بسواعد بواسل الجيش الذي أمّن أيضاً مدخل المدينة الشمالي الغربي عند الليرمون وحي الزهراء”.

وأفاد مصدر ميداني لـ”الوطن” أن “الجيش ومع وصول طلائع التعزيزات العسكرية حقق تقدماً ملحوظاً باستعادته أربع كتل بناء في حي الزهراء كانت فصائل المعارضة المسلحة بقيادة “جبهة النصرة” الفرع السوري لتنظيم القاعدة وبدعم لوجستي تركي صريح استولت عليها خلال الاشتباكات العنيفة التي استمرت خلال الأيام العشرة المنصرمة. كما صدت وحدات من الجيش والدفاع الوطني هجوماً عنيفاً للإرهابيين على محور مبنى الأمن الجوي من جهة الصالات الصناعية في الليرمون وألحقت خسائر كبيرة في صفوفهم”.

واوضح مصدر ميداني من داخل مجمع دار الأيتام قرب الأمن الجوي لـ”الوطن” إن “المئات من جثث المسلحين، ومعظمهم من جنسيات غير سورية وخصوصاً الشيشانية، ملقاة في المنطقة التي تصل المجمع بالصالات الصناعية وهي منطقة عرضة للقنص من طرف الصالات”.

كما حقق سلاحا المدفعية والجو في الجيش إصابات مؤكدة في أوكار وتجمعات المسلحين ومخازن ذخيرتهم في الليرمون وبني زيد في حين لم تشهد جبهة ثكنة هنانو أي خرق للهدوء الحذر الذي فرضه الجيش باستمرار فرض سيطرته على الموقع الإستراتيجي على الرغم من الهجمات العنيفة التي تعرض لها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*