الحوثيون يسيطرون على القصر الرئاسي في عدن

 

من الأضرار التي خلفها القصف السعودي، أمس، في مدينة يريم

أعلنت مصادر أمنية، عصر اليوم، أن «أنصار الله»، إلى جانب قوات موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، تمكنوا من السيطرة على القصر الرئاسي في عدن.

وكانت أنباء قد ذكرت أن قوات موالية لجماعة الحوثي اقتربت، عصر اليوم، من السيطرة على القصر الرئاسي بمنطقة معاشيق جنوب شرقي عدن، بحسب شهود عيان ومصادر في الجماعة.
ونقلت قناة «المسيرة» عن مصادر في الجماعة القول إن قواتهم باتت «تحكم السيطرة على مداخل القصر الرئاسي في معاشيق».

فرار 300 سجين إثر اقتحام «القاعدة» مقار حكومية في المكلا اليمنية

إلى ذلك، اقتحم مسلحون من تنظيم «قاعدة الجهاد في جزيرة العرب»، فجر اليوم، السجن المركزي في المكلا، كبرى مدن حضرموت، وحرروا حوالى 300 سجين بينهم أحد قادة التنظيم البارزين، على ما أفاد مصدر أمني يمني.

وأوضح المصدر أن «أحد أبرز قادة «القاعدة» خالد باطرفي، الموقوف منذ أكثر من أربعة أعوام، من بين نحو 300 سجين تمكنوا من الفرار إثر اقتحام السجن».
وقد هاجمت هذه العناصر مواقع عدة في المكلا منها محيط القصر الرئاسي ومبنى المحافظة، السجن المركزي، والأمن القومي، مستخدمةً أسلحلة ثقيلة ومتوسطة.
كذلك، تحدثت وكالة الأنباء الألمانية عن وقوع اشتباكاتٍ عنيفة بين مسلحين يعتقد بانتمائهم لتنظيم «القاعدة» وبين قوات الجيش، في محيط تلك المقار.
وأكدت الوكالة أن المسلحين هاجموا السجن المركزي وقيادة المنطقة العسكرية الثانية والدفاع الساحلي، وأن هناك أنباء عن تهريب أعداد كبيرة من السجناء من ضمنهم عناصر تابعة لـ«القاعدة» من داخل السجن المركزي.
وتعيش مدينة المكلا مؤخراً انفلاتاً أمنياً كبيراً، بالتزامن مع الاشتباكات التي تشهدها محافظة عدن وعدد من المناطق الجنوبية بين القوات الجيش اليمني وجماعة «أنصار الله» (الحوثيين) من جهة، و«اللجان الشعبية» الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من جهة أخرى.

مقتل عسكري سعودي على الحدود مع اليمن

قتل أول عسكري سعودي من حرس الحدود، منذ انطلاق عمليات «التحالف»، وأصيب 10 آخرون خلال تبادل لإطلاق نار وقع، مساء أمس، في إحدى المناطق الحدودية مع اليمن، وفقاً لما أعلنه متحدث أمني سعودي اليوم.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن وزارة الداخلية أن «حرس الحدود في إحدى نقاط المراقبة الحدودية المتقدمة بمركز الحصن في منطقة عسير تعرضوا لإطلاق نار كثيف من منطقة جبلية مواجهة داخل الحدود اليمنية»، ما أدى إلى مقتل العريف سلمان المالكي وإصابة عشرة آخرين بجروح طفيفة.

تجدد القصف السّعودي على مواقع للحوثيين في صنعاء

شنت طائرات «التحالف» الذي تقوده السعودية سلسلة غارات جديدة، اليوم، على مواقع للجيش اليمني والحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء، وسط اشتباكات عنيفة بين مسلحي جماعة «أنصار الله» و«اللجان الشعبية».
وبحسب المصادر، فقد طاول قصف «التحالف» مخازن لمواد غذائية في مديرية همدان إلى الغرب من صنعاء، ومخيم المرزق في حرض، ومستشفى بالقرب من المخيم، بالإضافة إلى دبابات تابعة للجيش اليمني، في ظل معلومات عن بدء القوات السعودية بتفكيك السياج الحديدي في المنطقة الحدودية القريبة من منطقة حرض اليمنية.
ميدانياً، دخل الجيش اليمني معسكر بدر وحيّ السعادة من جهة المعلاء، ومن جهة الساحل الذهبي خور مكسر باتجاه المعاشيق، وتقدّم من محور العريش إلى المصعبين باتجاه دار سعد ومعسكر سلاح المهندسين ويسيطر عليه، على ما أفادت وكالة «رويترز». ونقلت الوكالة عن شهود عيان أن رتلاً من دبابات الجيش مدعوماً بمقاتلين من «أنصار الله» تقدّموا إلى منطقة خور مكسر في وسط مدينة عدن.
بدورها، لفتت مصادر أمنية لقناة «الميادين» إلى أن القوات السعودية بدأت بتفكيك السياج الحديدي في المنطقة الحدودية القريبة من منطقة حرض اليمنية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*