الخامنئي: مشاكل البلاد الاقتصادية تحل بالداخل وليس في لوزان ونيويورك

أكد قائد الثورة الإسلامية السيد على خامنئي لدى استقباله حشدا من العمال، ضرورة التركيز على قضية الإنتاج الداخلي لحل المشاكل الاقتصادية، ومكافحة الفساد، معتبراً أنّ الانتاج الداخلي هو العمود الفقري لحل مشاكل البلاد وتحقيق “الاقتصاد المقاوم”.
وقائل السيد الخامنئي أنّه على مسؤولي الشؤون الثقافية أيضا العمل لكي يتحول “إنتقاد الكسل والترحيب بالعمل الدؤوب” إلى قيمة في الثقافة العامة للمجتمع.
وأشار قائد الثورة الاسلامية في إيران إلى أن مفتاح حل المشاكل الاقتصادية ليس في لوزان أو جنيف أو نيويورك وإنما في داخل البلاد، مشددا على أن المواد التي تدخل في الاستهلاك الحكومي يجب عدم تأمينها من الخارج مطلقاً.
ولفت السيد الخامنئي أنه على الحكومة أن تتخذ قراراً بمقاطعة إستهلاك السلع الخارجية التي يمكن إنتاجها في الداخل.
وكان الرئيس الإيراني قد قال أمس الثلاثاء في خطاب القاه في طهران امام عمال في مناسبة عيد العمل المصادف الجمعة: ان “المستفيدين من العقوبات يجب ان يفكروا اعتبارا من اليوم بتغيير عملهم” بدون تحديد الجهة التي كان يشير اليها.
واضاف :”من اجل زيادة الانتاج، يجب ان تكون لدينا تكنولوجيات جديدة مع اداريين يتحلون بالكفاءة واستثمارات الى جانب مقاولين”، مؤكدا اهمية اجتذاب “رؤوس اموال محلية واجنبية”.
ونصح روحاني المستفيدين من العقوبات الاقتصادية الدولية “بتغيير عملهم” تحسبا لاتفاق نهائي محتمل مع القوى الكبرى حول الملف النووي سيؤدي في حال التوصل اليه الى رفع العقوبات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*