الخلافات السياسية تشل الحكومة الأميركية

U.S. Government

صحيفة الجمهورية اللبنانية ـ

طوني رزق:

يبدو أن المتضرّر الأكبر هو الذهب في حين تحركت الاسهم صعودا وبقيت خسائر الدولار محدودة. اما الاسواق فتعرف مسبقا ان مسألة سقف الدين سوف تحل كالعادة برفعه باللجوء الى طباعة المزيد من النقد.

يبدو ان التوقف الجزئي للحكومة الاميركية قد دخل حيز التنفيذ للمرة الاولى منذ 17 عاما، وذلك وفق آلية عامة ستطاول مئات آلاف الموظفين، بعدما عجز الكونغرس عن تخطّي الخلاف. فقد أمر البيت الابيض بعض الوكالات الحكومية ببدء تضييق آلية التعطيل.

وفي حين كانت التداعيات محدودة على مستوى اسعار صرف الدولار الاميركي نسبيا بالرغم من تراجعه المحدود ازاء عملات رئيسية اخرى مثل الين الياباني واليورو والفرنك السويسري، كانت الاسهم العالمية تحرز بعض المكاسب مع تزايد الارتقاء بأن آلية التعطيل سوف تدفع الاحتياطي الفدرالي الاميركي الى تعزيز حجم سياسات التحفيز الاقتصادي مخافة من ان يتضرّر النمو الاقتصادي جراء التعطيل الجزئي لعمل الحكومة الاميركية.

ارتفعت الاسهم في غالبية البورصات العالمية. لكن اسعار الذهب والفضة تلقت ضربة قاسية لتتراجع بشدة امس فيتجاوز سعر الذهب مستوى 1300 دولار نزولا والفضة مستوى 21 دولارا. ويعتقد البعض انه رغم التعطيل الجزئي فان الامور سوف تستقيم قريبا اذ سوف تتكرّر عمليات معالجة سقف الدين الاميركي كالعادة: فالاحتياطي الفدرالي الاميركي سوف يطبع المزيد من المال والكونغرس سوف يوافق على زيادة سقف الدين العام.

ولا يعتبر البعض ذلك بالأزمة بل هي ازمات صغيرة متسلسلة نهاياتها معروفة مسبقا. غير ان الامر الذي يخيف الخبراء ان يحدث امر جديد في سلسلة هذه الأزمات الصغيرة المتكررة وهو ان تعمد الادارة الاميركية الى اعتماد التقشّف كعلاج مثل ذلك الذي كانت تطالب باقي دول العالم باعتماده في السابق.

السوق اللبنانية

كان تحرّك الأسعار في بورصة بيروت الرسمية للاسهم اكثر حذرا امس منه في الايام الماضية، مع تراجع واضح في حجم التداول الذي بلغ 100292 سهما وقيمته 1.18 مليون دولار. وسجل تبادّل 80 عملية بيع وشراء داخل ردهة البورصة.

وتناولت هذه العمليات سبعة اسهم ارتفعت منها ثلاثة اسهم وتراجع سهمان واستقر سهمان آخران. فقد ارتفع سعر اسهم سوليدير الفئة (أ) بنسبة 0.25 في المئة الى 11.91 دولارا، في حين تراجع سعر اسهم الفئة (ب) بنسبة 0.51 في المئة الى 11.63 دولارا. وارتفع سعر اسهم بنك عودة العادية بنسبة 0.16 في المئة الى 6.11 دولار.

كما ارتفع سعر اسهم بنك بلوم فئة (GDR) بنسبة 1.17 في المئة الى 8.60 دولار. واخيرا، تراجعت اسهم شركة هولسيم بنسبة 4.34 في المئة الى 14.32 دولارا. واستقرت اسهم بنك بيروت الفئة (H) وبنك بيبلوس العادية على 25.60 دولارا و1.50 دولار على التوالي. وفي سوق القطع، استقرّت اسعار الدولار على 1514 ليرة مع استمرار الحذر والترقب في السوق اللبنانية.

اسواق الصرف العالمية

تراجع الدولار الاميركي امس الى ادنى مستوى له في 19 شهرا مقابل الفرنك السويسري، اذ ان التعطيل الجزئي للحكومة الاميركية قد يدفع الاحتياطي الفدرالي الى المزيد من تعزيز سياسات التحفيز الاقتصادي والتي من شأنها عادة ان تضعف العملة الاميركية.

وانخفض الدولار امس مقابل 13 عملة من اجمالي الست عشرة عملة الاكثر تداولا وسط مخاوف من ان الارباك السياسي في الولايات المتحدة الاميركية سوف يضر بالانتعاش الاقتصادي.

وما زال مطلوبا من المشرعين الاميركيين ان يصوتوا على رفع مستوى الدين العام لتجنب اي تخلف عن الدفع بعد السابع عشر من شهر تشرين الاول الجاري. وارتفع الين الياباني مع زيادة الضريبة على المبيعات وتدابير لتعزيز النمو الاقتصادي في اليابان.

وعليه، ارتفع اليورو بنسبة 0.24 في المئة الى 1.3560 دولار. وتراجع الدولار بنسبة 0.38 في المئة الى 97.88 ينا. وزاد الجنيه الاسترليني بنسبة 0.34 في المئة الى 1.6241 دولار. وتراجع الدولار 0.23 في المئة الى 0.9034 فرنك سويسري.

الاسهم العالمية

اتجهت الاسهم الاميركية عموما نحو الانخفاض قبل ان تعود للارتفاع امس في بورصة وول ستريت مع ترقب الاسواق مفاعيل اول تعطيل حكومي جزئي في 17 عاما على الانتعاش الاقتصادي في الولايات المتحدة. وزاد مؤشر داو جونز بنسبة 0.14 في المئة الى 15155.70 نقطة. وارتفع مؤشر ستاندرد اند بورز بنسبة 0.29 في المئة الى 1686.55 نقطة. في حين كان مؤشر ناسداك مرتفعا بنسبة 0.46 في المئة الى 3789 نقطة.

وللأسباب نفسها، تفاوت اداء الاسهم الاوروبية. وكان مؤشر فوتسي البريطاني منخفضا بنسبة 0.46 في المئة الى 6432.36 نقطة، لكن مؤشر داكس الالماني كان مرتفعا بنسبة 0.27 في المئة الى 8617.84 نقطة. وكان مؤشر كاك الفرنسي مرتفعا ايضا بنسبة 0.49 في المئة الى 4163.93 نقطة. وارتفعت الاسهم في آسيا مع الاعتقاد ان التعطيل الجزئي الاميركي الرسمي سوف يعزّز سياسات التحفيز الاقتصادي.

وزاد مؤشر نيكي في بورصة طوكيو عند الاغلاق امس بنسبة 0.20 في المئة الى 14484.70 نقطة. وارتفع مؤشر شنغهاي بنسبة 0.68 في المئة الى 2174.67 نقطة، في حين تراجع مؤشر هانغ سنغ بنسبة 1.50 في المئة الى 22859.86 نقطة.

الذهب

وتحركت اسعار الذهب والفضة هبوطا شديدا. وتراجع الذهب بنسبة 2.71 في المئة الى 1290.50 دولارا للاونصة. كما تراجع سعر الفضة بنسبة 3.98 في المئة الى 20.84 دولار للاونصة. ويبدو ان الذهب قد اضاع ثقة المستثمرين والاسواق الى حد كبير في تراجعه في وقت كان ليستفيد منه كثيرا. ويبدو ان التعطيل الجزئي للحكومة الاميركية قد اطلق بدوره موجة مبيعات كبيرة من المعدن الاصفر.

النفط

تابعت اسعار النفط العالمية تراجعها امس لينخفض سعر النفط الاميركي في نيويورك مساء بنسبة 0.58 في المئة الى 101.74 دولار للبرميل، وليتراجع سعر مزيج نفط برنت الخام في اوروبا بنسبة 0.58 في المئة الى 107.73 دولار للبرميل. ويأتي تراجع اسعار النفط تخوفا من ان يؤدّي التعطيل الجزئي لعمل الحكومة الاميركية الى ابطاء النمو الاقتصادي في اكبر دولة مستهلكة للنفط في العالم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*