الرئيس السوداني يجدد الالتزام الكامل بتنفيذ اتفاق سلام الدوحة بدارفور

 

جدد الرئيس السوداني عمر البشير الالتزام الكامل بتنفيذ اتفاق سلام الدوحة بدارفور والذي يعتبر أساس عملية السلام في الإقليم . وتعهد الرئيس السوداني ، في تصريح له اليوم ، برعاية الترتيبات الخاصة بتنفيذ اتفاق الدوحة ، منوها بأنه من ثمرات الاتفاق إنشاء خمس ولايات جديدة في دارفور وتسريع العمل في تنفيذ المشروعات التنموية الكبرى هناك. وأكد حرصه على إعادة الاستقرار والسلام ومعالجة كافة أسباب الصراعات القبلية تحقيقا للتعايش السلمي وتأمين مسارات أهل دارفور التي تساهم بايجابية عالية في استقرار السودان.
وأوضح أن اشعال الحرب في دارفور من قبل جهات خارجية معادية مثل أكبر التحديات التي واجهت حكمه، إضافة لتحديات انفصال الجنوب والحملة الإعلامية الدولية ضد السودان ومواقف مجلس الأمن الدولي من أزماته شكل اختبارات للإرادة السودانية التي استطاعات مواجهة التحديات وتجاوزها بنجاحات كبيرة، وتطرق الرئيس السوداني للتداعيات الامنية والعسكرية التي شهدتها مناطق النيل الأزرق وجنوب كردفان نتيجة للانفصال.
وفيما يتعلق بإجراءات الإصلاح الاقتصادي التي بدأ تنفيذها في السودان، قال الرئيس البشير إنها أتت للحيلولة دون انهيار اقتصاد البلاد ولمعالجة الآثار الاقتصادية السالبة الناتجة عن انفصال الجنوب.
وأشار إلى أن التظاهر السلمي حق مكفول ولابد وأن يتم التعبير عن الرأي وفق أسلوب حضاري ، مشيدا بدور الشعب السوداني الذي فوت الفرصة على المتربصين وأحبط مخططات الجهات المعادية. ودعا الشعب السوداني للالتقاء على كلمة سواء لنبذ العنف واكمال مشروعات النهضة الكبرى ، منوها بالدور الكبير الذي يقوم به الجيش السوداني لصالح رقي وتقدم الوطن. وأكد البشير حرصه على إقامة علاقات متميزة مع دول الجوار، وكذلك على استدامة السلام مع دولة جنوب السودان لأجل حسن الجوار والتعايش السلمي وترقية القواسم المشتركة وصولا للتطبيع الكامل للعلاقات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*