الرئيس عون خلال استقباله قائد الجيش ورؤساء الاجهزة الامنية: أنتم اساس هذا الوطن ورمز الطمأنينة والاستقرار

 

 أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن الجيش والاجهزة الامنية كافة اساس هذا الوطن ورمز الطمأنينة والاستقرار والقدوة تجاه المواطنين، وان الشعب يقف وراءها، والى جانبها قيادة سياسية تمنحها الحصانة والدعم اللازمين.

ولفت الى أن شهداء الجيش هم الذين ثبّتوا بشهادتهم حق الوطن بالسيادة والاستقلال والحرية رافضين القبول بشروط تجعل اي تفاهم صك استسلام، مشيراً الى ان القوة فرضت علينا الاحتلال ومقاومتنا ثبّتت حقنا بالسيادة والاستقلال. وقال ان “الامن يساهم في ازدهار الاقتصاد والسياحة وتوظيف الاموال، خصوصاً وأن بلدنا يشهد اليوم “هجمة” ايجابية من قبل الدول العربية والاجنبية والمؤسسات الدولية التي ستساعد لبنان بعدما أدركت مدى تحسن الاوضاع فيه”.

رئيس الجمهورية يلتقي رؤساء الاجهزة الامنية

واعتبر الرئيس عون أن كل مؤسسة رسمية تحصّن نفسها من خلال احترامها للقيم والامانة والقوانين، داعياً موظفي القصر الجمهوري ليكونوا قدوةً لجميع اللبنانيين.

مواقف الرئيس عون جاءت خلال تلقيه قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا تهاني القيادات الامنية والعاملين في القصر الجمهوري والاعلاميين المعتمدين فيه وقيادة وضباط لواء الحرس الجمهوري لمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة.

وفي هذا الإطار استقبل رئيس الجمهورية قائد الجيش العماد جان قهوجي على رأس وفد من كبار ضباط القيادة، حيث ألقى العماد قهوجي كلمة هنأ فيها الرئيس عون بالأعياد في السنة الاولى لتوليه رئاسة الجمهورية وقال:” لقد دخلت البلاد مرحلة جديدة، تلمس فيها اللبنانيون بشائر الامل والانفراج على مختلف الصعد، تماما كما حظيت المؤسسة العسكرية بظهير قوي يسهر على تعزيز قدراتها، ويشد من ازرها في تنفيذ المهمات الدقيقة، وتخطي الظروف الصعبة”.

المديرية العامة للأمن العام

كما استقبل الرئيس عون وفدا من قيادة قوى الامن الداخلي برئاسة المدير العام اللواء ابراهيم بصبوص الذي قدم باسم الوفد التهاني لرئيس الجمهورية لمناسبة الاعياد، مشيرا في كلمته الى ان قوى الامن تطورت بسرعة في السنة المنصرمة خصوصا على مستوى العديد والتجهيزات والتدريب، وهي لا تزال بحاجة الى المزيد، مؤكدا على محاربة الفساد وتحقيق الشرطة المجتمعية ووضع خطة استراتيجية، والابقاء على ضباط وعناصر قوى الامن الداخلي على مسافة واحدة من الجميع.

وفي السياق نفسه، استقبل الرئيس عون وفد المديرية العامة للأمن العام برئاسة اللواء عباس ابراهيم الذي القى كلمة نقل فيها تهاني ضباط ورتباء وعناصر الامن العام بالأعياد وقال:” ليس مغالاة القول ان سعادتنا بالأعياد لا يوازيها الا تبوأكم سدة الرئاسة الاولى لمعالجة ما تراكم في الفترة الماضية، ولدعم المؤسسات الامنية بما يمكنها من انجاز مهماتها لحفظ الوطن من اي خطر، وما اكثرها، وأنتم خير العارفين بالتهديدات التي تحيط بنا من الارهابين الاسرائيلي والتكفيري.

هذا، واستقبل رئيس الجمهورية وفد المديرية العامة لأمن الدولة برئاسة اللواء جورج قرعة الذي القى كلمة عرض فيها للمعطيات الايجابية التي تحققت منذ انتخاب رئيس الجمهورية “حيث شعر المواطن بدفء الايمان بقيام دولة القانون والمؤسسات”.

كما استقبل الرئيس عون وفد المديرية العامة للجمارك برئاسة المدير العام شفيق مرعي الذي القى كلمة اعتبر فيها ان وجود العماد عون في اعلى مراتب المسؤولية “يشكل فرصة تاريخية للبنان نظراً لما تمتلكون من حكمة وصلابة وموضوعية وسعة صدر ونهج تضعون فيه مصلحة لبنان فوق كل المصالح”.

 واستقبل الرئيس عون واللبنانية الاولى السيدة ناديا الشامي عون، موظفي القصر الجمهوري والاعلاميين المعتمدين فيه وضباط لواء الحرس الجمهوري. والقى المدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير كلمة قال فيها:” نحتفل بالأعياد المجيدة هذا العام في حضور فخامتكم والسيدة الاولى. لقد غمرنا الحزن خلال العامين والنصف الاخيرين، واحسسنا بفراغ والم كبيرين. لقد اعتدنا خلال هذه الفترة ان نعيّد في غياب رئيس جمهورية لبنان الذي هو رأس المؤسسات الدستورية، ومن خلاله ينتظم العمل في المؤسسات كلها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*