السعودية واسرائيل … الحلف الصامت

saudiking and the rabbi

موقع إنباء الإخباري ـ

علي الرضا بدرالدين:

موازين القوى الدولية والإقليمية بدأت تتغير، الهيمنة الدولية انتهت ومصطلح القطب الواحد اندثر. الأزمة السورية خلقت نظاماً جديداً، جعلت من خلاله الدول الكبرى تضيع في سراديب إداراتها وسياساتها، وبدأت هذه الدول تبحث عن المخارج التي تعيد لها على الأقل مكانتها.

فبعد التهديد والتهويل بالعدوان على سوريا من قبل الولايات المتحدة الأميركية وأتباعها، وبعد ردة الفعل والتصادم الخطابي بينها وبين محور الممانعة المتمثل بسوريا وإيران وروسيا وحزب الله، أدركت الولايات المتحدة أن سوريا ليست العراق ولا أفغانستان ولا ليبيا، فلم يكن لديها سوى خيار التراجع لتجنب نفسها خطأً تاريخياً. لكن هذا التراجع، كان يجب أن يكون تكتيكياً كي لا يرسم لها الهزيمة ولكي يكون في يديها ورقة تثبت أنها حققت انتصاراً من خلال التهديد بالعدوان على سوريا، وكان هذا الانتصار – برأيها – هو من خلال تدمير الترسانة الكيميائية السورية التي كانت السبب وراء هذا التهديد.

هذا الإنفراج في الأزمة السورية، والذي حث الدول مرة أخرى على الاجتماع وبحث الأزمة السورية والتأكيد على أن الحل يجب أن يكون سياسياً وليس عسكرياً، بالإضافة إلى أهمية انعقاد مؤتمر “جنيف 2″، صحبه إنفراج حول العلاقات الإيرانية – الأميركية والملف النووي الإيراني، العلاقة التي عاشت مرحلة طويلة من العداء والتي ما زال يكتنفها الغموض، ما يبشر بتسوية دولية وإقليمية للأزمات التي يشهدها الشرق الأوسط.

هذه التسوية لم ترضِ السعودية واسرائيل اللتين اتفقتا على هدف واحد.

السعودية، التي لعبت الدور الأساسي في الأزمة السورية من خلال دعم المسلحين لإسقاط النظام السوري وإضعاف محور المقاومة، والتي عوّلت على العدوان الأميركي ولم تتوانَ عن طلب ذلك العدوان وبصوت عال تحت عنوان حماية شعب وأطفال سوريا، تغيب اليوم عن مشهد التسوية في سوريا وتراها تبحث عن خطط لمنع حصول هذه التسوية.

كيف ينظر الاسرائيليون الى التقارب الايراني-الاميركي؟

وأما التقارب الإيراني – الأميركي فوقعه مختلف، فالسعودية اليوم اتفقت مع اسرائيل على أن الخطر هو الوجود الإيراني في المنطقة وبالتالي فإن الهدف هو مواجهة هذا الخطر. هذا الالتقاء في الهدف عُزّز بلقاءات سرية بين اسرائيل والسعودية وبعض الدول الخليجية لتنسيق الجهود والخطوات ضد إيران، حسب ما ذكرت القناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي، فالسعودية تتماشى مع المثل القائل “عدو عدوي، صديقي”. والجدير بالذكر هو دعوة نتانياهو للدول العربية – في نفس اليوم الذي نشر فيه خبر اللقاء – إلى “إقامة تعاون مع إسرائيل من أجل تحقيق الأمن الإقليمي والإستقرار والسلام في ظل التهديد الإيراني الذي تواجهه إسرائيل ودول أخرى في الشرق الأوسط”.

هذا اللقاء المفاجئ يعيد إلى الأذهان ما نشر من وثائق سرية رفع الغطاء عنها من قبل الإدارة الأميركية والبريطانية بالإضافة إلى التسريبات الصحفية حول العلاقات السعودية – الاسرائيلية. لقاءات واتصالات ومحادثات سرية، تاريخ حافل من التقارب والتعاون السياسي والاستخباراتي والتجاري، فالسعودية لا ترى في اسرائيل عدواً محتلاً بل تراها حليفاً يساندها في الأزمات وتسانده.

 هذا التواصل أثمر تعاوناً عسكرياً، فالسعودية لم تكن لديها القوة العسكرية التي تمكّنها من مواجهة القوات المصرية، فكان التمويل سعودياً والتسليح اسرائيلياً

السعودية، المسكونة بهاجس التغيير والثورات خوفاً على ملكها، ارتأت أن تحمي نفسها، وخاصة مع اقتراب التغيير من حدودها مع اندلاع الثورة اليمنية في العام 1962، فما كان لها إلا أن تدعم الملكيين في مواجهة الجمهوريين. إلا أن هذه الثورة لم تقتصر على هذه المواجهة بل تطورت لتصبح حرباً بين السعودية ومصر بقيادة عبد الناصر الذي أعلن دعمه للثورة في اليمن. فالسعودية وبريطانيا وإسرائيل وأميركا، جمعها الخوف من تغيير الوضع في اليمن.

السعودية كانت تخاف قيام جمهورية في اليمن، وتخشى من انتقال الثورة إليها. وبريطانيا تخاف من وصول المدّ الناصري إلى اليمن مما يهدد وجودها في المنطقة. هنا وطدت السعودية اتصالاتها بعدو مصر الأول إسرائيل، عبر عدد من المسؤولين الأميركيين والبريطانيين. هذا التواصل أثمر تعاوناً عسكرياً، فالسعودية لم تكن لديها القوة العسكرية التي تمكّنها من مواجهة القوات المصرية، فكان التمويل سعودياً والتسليح اسرائيلياً.

الحالة التي كانت تعيشها السعودية في بداية عهدها لم تنتهِ مع إنتهاء الثورة اليمنية وبسط السعودية سيطرتها على اليمن، وأصبحت بالتالي إسرائيل وأميركا خط الأمان لبقائها واستقرارها.

 السعودية غير مستعدة للقبول بالحل المبني على إقامة دولة فلسطينية مستقلة

بدأت السعودية تلعب دوراً إقليمياً مع ترؤسها لدول الخليج، ودخلت السعودية على خط الصراع العربي – الإسرائيلي لإنهائه، هادفة إلى إحلال السلام بين العرب وإسرائيل، إذ يعتقد السعوديون أن حدوث استقرار بين فلسطين وإسرائيل سيضعف نفوذ إيران في المنطقة. إلا أن هذا السلام بالنسبة للسعودية يقوم على قاعدة إرضاء اسرئيل على حساب الفلسطينيين والعرب، فقد نقلت جريدة “هآرتس” الإسرائيلية في عددها الصادر بتاريخ 17-11-1987 عن السفير السعودي في واشنطن “بندر بن سلطان”، أن السعودية تضغط على منظمة التحرير الفلسطينية وخاصة على زعيمها ياسر عرفات لإصدار بيان تعترف فيه بإسرائيل، وقال “بندر” إن السعودية اقترحت على عرفات إصدار البيان من خلال التطرق إلى قرار التقسيم الدولي رقم (181)*. وقال السفير إن السعودية غير مستعدة للقبول بالحل المبني على إقامة دولة فلسطينية مستقلة وإنها ستؤيد فقط إقامة اتحاد كونفدرالي بين الأردن والفلسطينيين.

الوثائق التي كشف عنها كثيرة وتبين العلاقة الوطيدة بين السعودية وإسرائيل، إلا أن هذه الوثائق ليست إلا نموذجاً أو عينة بسيطة من الموجود داخل المملكة السعودية، والتي إذا كشف عنها، قد تؤدي إلى انهيار المملكة بما فيها.

هم يدركون أن إيران إذا امتلكت القوة الإقتصادية إلى جانب قوتها العسكرية إضافة إلى امتلاكها القدرة على امتلاك القنبلة النووية – وإن كانت لا ترغب بإقتنائها، إلا أنها تشكل رادعاً إستراتيجياً في وجه أي تهديد لها ـ فإنها ستصبح دولة لا تقهر

أما اليوم، فإيران ـ إضافة إلى دول الممانعة ـ هي من تشكل الهاجس الأساسي للسعودية وإسرائيل، فالتقارب الإيراني – الأميركي شكّل صعقة لهما، هذه الصعقة دفعتهما إلى العناق مرة أخرى. هم يدركون معنى أن تُرفع العقوبات الإقتصادية عن إيران، فعلى الرغم من العقوبات المكثفة من معظم الدول الغربية على إيران، لم تضعف إيران أو تجبرها على التراجع عن تطوير قواتها العسكرية أو برامجها النووية. هم يدركون أن إيران إذا امتلكت القوة الإقتصادية إلى جانب قوتها العسكرية إضافة إلى امتلاكها القدرة على امتلاك القنبلة النووية – وإن كانت لا ترغب بإقتنائها، إلا أنها تشكل رادعاً إستراتيجياً في وجه أي تهديد لها ـ فإنها ستصبح دولة لا تقهر.

obama-abdullah-072309

 

هذا الهاجس يجب أن يتبدد، السعودية أصبحت على شفا الإنهيار إذا ما انتصر محور المقاومة اليوم، فبعد إنتهاء حرب تموز 2006، والتي كانت تتمنى فيها السعودية هزيمة حزب الله، أدركت السعودية أن المقاومة غدت محوراً لا يقهر، وبدأت الخطط تتوالى على المسؤولين السعوديين، ولم يكن أمام السعودية إلا اسرائيل للإتفاق معها، تحت عنوان الخطر المحدق من قبل إيران والمقاومة، وخاصة بعد انتخاب باراك أوباما الذي سعى إلى إبعاد أميركا عن الحروب في المنطقة وإعادة الاستقرار إليها.

 

 

اليوم السعودية، التي تحرك دول الخليج لحصار دول المقاومة من كل جهة، لن تستكين حتى إضعاف إيران وسوريا وحزب الله، وهي ما وضعت كل ثقلها وأدواتها في سوريا إلا لهذا الهدف.

حلف استراتيجي يكتنفه الصمت، يسعى لتهويد المنطقة من النيل إلى الفرات من أجل إرساء ملكهم، لكن الجدار الذي تشكله الدول الممانعة يحول دون نجاح هذه الخطط، فالمقاومة هي من ستؤسس لقومية عربية جديدة، لناصرية جديدة، وتعيد مجد العروبة…
* القرار (181) هو قرار أصدره مجلس الأمن الدولي في 29-11-1947 بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية. وبموجب هذا القرار يتم تقسيم فلسطين بين العرب واليهود فيها، ونسبة التقسيم هي 44% للفلسطينيين وما تبقى لليهود، وتبقى القدس منطقة دولية غير تابعة لأحد معين، ووافقت اسرائيل على هذا القرار وأعلنت قيام دولة اسرائيل، أما العرب عامة فرفضوه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*