السيد حسن نصر الله: المجريات الميدانية تزيد قلق الاسرائيليين و”صارت عينهم على الجليل”

sayed hassan

 

أكد الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله أن خطر التفجيرات الارهابية في الداخل اللبناني تراجع كثيرا ونوه بالاجراءات الحدودية من الجانبين اللبناني والسوري، وقال في حوار شامل مع “السفير”، ينشر الجزء الأول منه، غدا، ويتناول أحداث سوريا، ان خطر سقوط النظام السوري قد انتهى، كما تجاوزنا خطر التقسيم، واعتبر أن الخيار العسكري قد فشل، مشيرا الى أن معركة سوريا ليس هدفها صنع ديموقراطية أو عدالة أو مكافحة فساد بل تغيير موقع سوريا وموقفها بدليل العروض التي تلقاها الرئيس بشار الأسد أكثر من مرة.

ورأى السيد نصرالله أن أغلبية الدول تتبنى اليوم الحل السياسي، وتوقع أن يزداد الموقف الروسي تصلبا في المرحلة المقبلة، وعبر عن اطمئنانه لمجرى الأحداث في جنوب سوريا وعلى حدودها الشمالية، وقال ان أحداث سوريا جاءت لتحقق أهم خيارات اسرائيل بعد فشل حرب تموز 2006، لجهة ضرب الحلقة الوسطى، غير أن المجريات الميدانية تزيد قلق الاسرائيليين و”صارت عينهم على الجليل”، كما اشار الى أن القلق الاسرائيلي من ايران يزداد يوما بعد يوم.

وشدد السيد نصرالله على أهمية تماسك جمهور المقاومة وبيئتها الحاضنة، وقال نحن لا نواجه مشكلة مع جمهورنا حول مشاركتنا في سوريا، بل على العكس هناك فئة كانت مترددة ولكنها حسمت خيارها معنا، أضاف:”أستطيع القول أن بعض جمهور 14 آذار يؤيد تدخلنا في سوريا حماية للبنان من المجموعات التكفيرية الارهابية”.

وعرض نصرالله رؤيته الشاملة لما أسمي “الربيع العربي”، وقال انه سمع قبل سنوات من التطورات العربية نقاشا حول تقسيم عدد من الدول العربية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*