الشرطة الأسترالية: مخطط إسقاط الطائرة الإماراتية جاء بتوجيه من عضو بارز بداعش

أعلنت الشرطة الأسترالية الجمعة أن المخطط الذي أحبطته في الأيام الأخيرة قبل أن يستهدف طائرة، تم بتوجيه من مسؤول كبير في تنظيم داعش.

وقالت الشرطة إن هذا الجهادي أوضح لأربعة أستراليين كيفية جمع عبوة ناسفة كانوا سيضعونها على متن طائرة إماراتية تابعة لشركة الإتحاد للطيران.
وقال مساعد مفوض الشرطة الإتحادية الأسترالية مايكل فيلان إنّ “التوجيه جاء من عضو بارز في تنظيم داعش”، مشيراً إلى أن الأخير “قائد” في هذا التنظيم الجهادي لكنه لم يذكر هويته أو جنسيته.
ووجهّت التهمة أمس الخميس لإثنين من المشتبه بهم هما خالد خياط (49 عاماً) ومحمود خياط (32 عاماً) بارتكاب جرائم إرهابية الجمعة، ولا يزال هناك ثالث قيد التحقيق.

واعتُقل هؤلاء في سيدني السبت الماضي بتهمة التخطيط لارتكاب اعتداء داخل الطائرة باستخدام عبوة ناسفة مصنوعة يدوياً، ما دفع السلطات إلى تشديد الإجراءات الأمنية في مطارات البلاد.

وأشار فيلان إلى أن الشرطة الأسترالية أحبطت أيضاً مخططاً ثانياً كان يقضي بنشر غاز سام قابل للاشتعال عبر نظام ملائم لكبريتيد الهيدروجين.
وقال “لم نوقف العبوة الناسفة التي كانت ستدخل إلى الطائرة فحسب، لكننا منعنا أيضاً المخطط الكيميائي”.

بدوره، قال وزير العدل مايكل كينان ان الاثار “كان يمكن أن تكون كارثية”. وأضاف للصحافيين “إنني أتفهم أن الأستراليين سيشعرون بانزعاج شديد حيال سماع هذه الأنباء. والشرطة تقول إننا كنا هدفاً لمخطط خطير جداً من جانب تنظيم داعش”.
وتابع “لكنني أريد أن أذكّر الجميع بأنها المرة الـ 13 التي تمكّنا فيها، بفضل تفوق وكالات تنفيذ القانون لدينا، من وقف حصول اعتداء إرهابي على التراب الأسترالي في السنوات الثلاث الماضية”.  وشهدت أستراليا عدداً من الهجمات الإرهابية في السنوات القليلة الماضية بينها حصار لمقهى في سيدني عام 2014 قتل فيه إثنان من الرهائن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*