الشرطة التونسية تفرق محتجين اقتحموا مركزا للامن

فرقت الشرطة التونسية، الثلاثاء، بقنابل الغاز المسيل للدموع، محتجين اقتحموا مركزا للأمن في مدينة سيدي منصور، بولاية صفاقس (جنوب شرق) بحسب وكالة الانباء الرسمية.

وقالت الوكالة، ان المدينة شهدت اليوم احتجاجات إثر “وفاة” بحار من سيدي منصور، يدعى صادق اللومي، خلال اشتباكات جرت مساء الاثنين بميناء صفاقس بين قوات الأمن وبحارة احتجوا على منعهم من الصيد بطريقة “الكيس” المحظورة.

وأضافت ان المحتجين أحرقوا “بعض أثاث” مركز الشرطة، وعطلوا الدراسة في مدرسة ابتدائية وأخرى اعدادية وفي كلية الحقوق بمدينة سيدي منصور.

ومساء الاثنين استخدمت قوات الامن في ميناء صفاقس، قنابل الغاز المسيل للدموع، وأطلقت الرصاص في الهواء، لتفريق البحارة المحتجين، بحسب الوكالة التي قالت ان بعض هؤلاء وبينهم صادق اللومي، ألقوا بأنفسهم في البحر للهرب من الشرطة.

وتابعت ان تقرير الطب الشرعي اظهر ان اللومي مات غرقا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*