الصحافة العربية

 

تشرين: موسكو تدعو لمشاورات من أجل إخلاء الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل

لافروف: مقتنعون بأن استخدام «الكيميائي» كان استفزازاً من جانب «المعارضة» في خان العسل وريف دمشق

كتبت تشرين: أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قناعة بلاده الكاملة بأن استخدام السلاح الكيميائي في خان العسل بريف حلب والغوطة الشرقية بريف دمشق كان استفزازاً من جهة «المعارضة» بينما أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن مباحثات الوفدين الروسي والأمريكي في موسكو ركزت على الوضع في سورية ومواصلة تنفيذ اتفاقيات وضع الأسلحة الكيميائية تحت الرقابة الدولية، في حين دعت روسيا إلى مشاورات من أجل عقد مؤتمر دولي لجعل الشرق الأوسط خالياً من أسلحة الدمار الشامل، مؤكدة على لسان الجنرال فاليري غيراسيموف رئيس الأركان العامة للقوات الروسية رفضها أي تدخل خارجي في سورية وأن الطرق السلمية هي السبيل الوحيد إلى الاستقرار فيها.

في التفاصيل, أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قناعة بلاده الكاملة بأن استخدام السلاح الكيميائي في خان العسل بريف حلب والغوطة الشرقية بريف دمشق كان استفزازاً من جهة «المعارضة» وأن مجموعة بعينها مسؤولة عن الحادثتين.

وقال لافروف في مقابلة مع قناة «روسيا اليوم»: إننا مقتنعون دون شك منطقي بأن حادثة استخدام السلاح الكيميائي في خان العسل بريف حلب كانت استفزازاً من جهة المعارضة فقد تم إعداد غاز السارين محلياً وكذلك الأمر بالنسبة للصواريخ وهناك حقائق أخرى تم إثباتها خلال التحليل وكانت كلها في هذا التوجه.

وأضاف لافروف: لدينا أسباب للاعتقاد بأن حادثة الحادي والعشرين من آب في الغوطة الشرقية قامت بها المجموعة نفسها من الأشخاص والغاز الذي اكتشفه الخبراء الأمميون وقاموا بتحليله يشبه جداً مثيله الذي استخدم في خان العسل في التاسع عشر من آذار الماضي لكن الغاز في الغوطة الشرقية كان أكثر تركيزاً.

ولفت لافروف إلى أن هناك وقائع أخرى يمكن الحصول عليها من تقرير الخبراء ومصادر أخرى متوافرة في الإنترنت وأماكن أخرى وكلها جعلت موسكو على قناعة بأن كل ذلك كان استفزازات من جهة «المعارضة».

وأوضح: نعلم بأن هناك الكثير من الأدلة في الإنترنت وغيرها تشير إلى أن ممثلي بعض الدول الأجنبية متورطون في ذلك ولا نستطيع أن نجزم بشأنهم ولا نريد أن نتهم أي طرف من دون سبب ومن دون أن يستحقوا ذلك ولكن بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2118 يجب على جميع الدول وخاصة دول جوار سورية عدم السماح باستخدام أراضيها لأغراض إنتاج وتسليم الأسلحة الكيميائية أو مكوناتها إلى «المعارضة» السورية.

وبيّن لافروف أن القرار الدولي ينص على أن الحكومة السورية ليست وحدها من يجب عليها التعاون بشكل مطلق مع الخبراء والأمم المتحدة لتطبيق قرار الإتلاف بل جميع فصائل المعارضة السورية كذلك، وسيتحمل ممثلوها المسؤولية إذا حصل شيء للخبراء بفعل أعمال استفزازية يمكن أن يقوموا بها ولاسيما إذا قاموا باستخدام الأسلحة الكيميائية مرة أخرى فإنه سيتوجب على أي طرف يقوم باستخدام الأسلحة الكيميائية أن يتحمل مسؤولية ذلك أمام مجلس الأمن.

تابعت الصحيفة، إلى ذلك أعلنت وزارة الخارجية الروسية أمس أن المحادثات بين نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف ومساعدي وزير الخارجية الأمريكي لمكتب مراقبة التسلح روز هتيميوللير ولشؤون الأمن الدولي ومنع انتشار الأسلحة النووية توماس كانتريم التي جرت في موسكو ركزت على الوضع في سورية بما في ذلك مواصلة تنفيذ اتفاقات وضع الأسلحة الكيميائية في سورية تحت رقابة دولية.

وقالت الوزارة في بيان: تم في ختام اللقاء مناقشة رؤية الأمين العام للأمم المتحدة بشأن تشكيل بعثة مشتركة من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة لضمان التخلص من الأسلحة الكيميائية في سورية في الوقت المناسب والآمن.

 

الحياة: مصر: مرسي أمام القضاء الشهر المقبل والسيسي يفتح باب ترشحه للرئاسة

كتبت الحياة: أبى وزير الدفاع المصري عبدالفتاح السيسي أن يغلق باب الجدل في شأن مستقبله السياسي، بتركه الباب مفتوحاً أمام إمكان ترشحه على للرئاسة في الانتخابات المتوقعة الصيف المقبل، فيما حددت محكمة استئناف القاهرة أمس 4 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل موعداً لبدء محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي وعدد من أركان حكمه في قضية لن تكون الأخيرة، يواجه فيها مرسي تهمة «التحريض على قتل متظاهرين» في محيط قصر الاتحادية الرئاسي أواخر العام الماضي.

وخلافاً لنفيه القاطع في مرات سابقة، رداً على السؤال الأكثر انتشاراً في مصر، رفض السيسي في مقابلة نشرتها صحيفة «المصري اليوم» أمس الرد بالنفي أو الايجاب على سؤال عما إذا كان سيترشح للرئاسة، معتبراً أن «الوقت غير مناسب لهذا السؤال، في ظل ما تمر به البلاد من تحديات ومخاطر تتطلب منا جميعاً عدم تشتيت الانتباه والجهود بعيداً من إنجاز خطوات خارطة المستقبل التي سيترتب عليها واقع جديد يصعب تقديره الآن». وأضاف: «الله غالب على أمره».

وفي حين تترقب البلاد حسم جدل ترشح السيسي، سيكون المصريون على موعد مع رؤية رئيس سابق جديد في قفص المحاكمة، حين يمثل مرسي في الرابع من الشهر المقبل مع 14 من «الإخوان» محكمة جنايات القاهرة لمحاكمته بتهمة «التحريض على أعمال العنف والقتل التي جرت في محيط قصر الاتحادية الرئاسي» في 5 كانون الأول (ديسمبر) الماضي حين هاجم أعضاء في «الإخوان» عشرات المعتصمين الرافضين لإعلان دستوري كان مرسي أصدره في حينه ومنح لنفسه بموجبه سلطات مطلقة، ما أدى إلى سقوط عشرة قتلى بينهم الصحافي الحسيني أبو ضيف.

وستتولى المحاكمة الدائرة 23 في محكمة جنايات شمال القاهرة برئاسة القاضي أحمد صبري يوسف، وهو القاضي نفسه الذي كان يحاكم منافس مرسي السابق على الرئاسة الفريق أحمد شفيق وعدد من قيادات وزارة الطيران باتهامات أبرزها «الفساد والاستيلاء على المال العام».

وبين المتهمين في القضية نائب رئيس ديوان رئاسة الجمهورية السابق أسعد الشيخة ومدير مكتب رئيس الجمهورية السابق أحمد عبدالعاطي ومستشار رئيس الجمهورية السابق أيمن عبدالرؤوف هدهد والقياديان في «الإخوان» عصام العريان ومحمد البلتاجي والداعية المثير للجدل المحسوب على الجماعة وجدي غنيم وعلاء حمزة وعبدالرحمن عز وأحمد المغير وجمال صابر.

إلى ذلك، تبنت جماعة «أنصار بيت المقدس» المرتبطة بتنظيم «القاعدة» الهجوم الانتحاري الذي استهدف مديرية أمن جنوب سيناء، فيما شن الجيش عمليات دهم في مدن شمال سيناء أسفرت عن توقيف سبعة من «العناصر التكفيرية المسلحة»، إضافة إلى ضبط كميات من الأسلحة. وانفجرت قنبلة في مبنى مهجور تابع لجهاز الاستخبارات الحربية في شمال سيناء. وزار وزير الداخلية محمد إبراهيم منتجع شرم الشيخ في جنوب سيناء، سعياً إلى تهدئة المخاوف من وصول التفجيرات إليه.

 

القدس العربي: واشنطن الى قطع المساعدات عن مصر.. والسيسي يلمح للترشح للرئاسة الرابع من نوفمبر بدء محاكمة مرسي.. ونجله يؤكد عدم اعترافه بها

كتبت القدس العربي: قال مسؤولون امريكيون الاربعاء ان الولايات المتحدة ستعلق معظم مساعداتها العسكرية لمصر بسبب حملة القمع الواسعة التي تشنها السلطات ضد انصار الرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي.

وقد يشمل ذلك القرار تعليق تسليم القوات المصرية اسلحة مهمة من بينها مروحيات اباتشي ومقاتلات اف-16 ودبابات ام1ايه1 ابرامز، بحسب ما صرح المسؤولون لوكالة فرانس برس، مؤكدين تقارير الاعلام الامريكي. الا ان المساعدات الامريكية الخاصة بجهود مكافحة الارهاب- ومن بينها العمليات التي تجري في صحراء سيناء بالقرب من الحدود الاسرائيلية – ستستمر على الارجح، بحسب المسؤولين.

ويتوقع ان يتم الاعلان عن هذه الخطوة في وقت لاحق من الاسبوع، بحسب المسؤولين الذين طلبوا عدم كشف هويتهم.

وقال المسؤولون ان واشنطن جمدت فعليا تسليم معدات عسكرية مرتفعة الثمن لمصر منذ الاطاحة بمرسي في الثالث من تموز/يوليو وحملة القمع الدامية التي تعرض لها انصاره من جماعة الاخوان المسلمين بعد ذلك.

ولم يؤكد البيت الابيض تخفيض مساعداته لمصر، الا انه قال ان واشنطن لن توقف جميع المساعدات التي تبلغ قيمتها 1,5 مليار دولار سنويا ينفق معظمها على شراء المعدات الثقيلة والتدريب. من جهة اخرى المح الفريق اول عبد الفتاح السيسي رجل مصر القوي الذي عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي قبل ثلاثة اشهر، في مقابلة نشرتها صحيفة الاربعاء الى انه لا يستبعد الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في 2014.

وقال السيسي ردا على سؤال لصحافي ‘المصري اليوم’ الذي سأله عن امكانية ترشحه للرئاسة ‘الله غالب على امره’.

وقال للصحيفة ان ”الامر الذي تتحدث فيه امر عظيم وجلل’. واضاف ‘لكنني اعتقد ان الوقت غير مناسب الآن لطرح هذا السؤال في ظل ما تمر به البلاد من تحديات ومخاطر تتطلب منا جميعا عدم تشتيت الانتباه والجهود بعيدا عن انجاز خطوات خارطة المستقبل التي سيترتب عليها واقع جديد يصعب تقديره الآن”.

وقال أسامة نجل الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، إن والده يرفض محاكمته في قضية قتل متظاهري قصر الاتحادية الرئاسي بالقاهرة، ولا يعترف بها ولا بتحقيقاتها.

وأوضح أسامة: ‘الرئيس رافض لهذه المحاكمة وغيرها ولا يعترف بها ولا بتحقيقاتها ونحن كذلك لن نعترف بمحاكمة تجاوزت الشرعية وبتحقيقات بنيت على أساس انتهاك الدستور والقانون’.

وفي وقت سابق امس قال مصدر قضائي، إن محكمة استئناف القاهرة حددت ‘رسميا’ جلسة 4 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، كأولى جلسات محاكمة مرسي و14 آخرين من القيادات والنشطاء بجماعة الإخوان المسلمين ومسؤولين سابقين بالرئاسة، أمام محكمة جنايات شمال القاهرة، وذلك في القضية المتهم فيها بالتحريض على قتل المتظاهرين في محيط قصر الاتحادية الرئاسي، شرقي العاصمة، العام الماضي.

 

الاتحاد: المنظمة تشيد بتعاون دمشق وواشنطن ترى «محفزات عديدة» للأسد للتوجه لـ «جنيف- 2»… «حظر الكيماوي» تريد وقفاً مؤقتاً للقتال لتدمير الترسانة السورية

كتبت الاتحاد: أكد أحمد اوزومجو المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية أمس، أن المسؤولين السوريين كانوا متعاونين بشكل «بناء للغاية» في المراحل الأولى من تدمير ترسانة الأسلحة المحظورة بحوزتهم، مبيناً أن المفتشين الدوليين الذين سيتم دعمهم بـ12 خبيراً إضافياً من المنظمة، يعتزمون زيارة 20 موقعاً خلال الأيام والأسابيع المقبلة ويمكنهم تفكيك الأسلحة الكيماوية بحلول منتصف 2014 إذا تعاونت معهم كل أطراف الصراع، داعياً إلى وقف إطلاق النار بشكل مؤقت من أجل تسهيل المهمة.

من جهتها، اعتبرت الولايات المتحدة الأميركية على لسان نائبة المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماري هارف، أن الوضع الأمني الراهن في سوريا هو نتيجـة قـمع نظام الرئيس بشار الأسد الوحشي لشعبه، لكن لدى هذا النظام «محفزات عديدة لوقف قمعه والمضي قدماً باتجاه مؤتمر «جنيف -2 » للسلام.

من جهته، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن دمشق ستقدم أواخر أكتوبر الحالي لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية تقريراً مفصلاً حول ترسانتها من المواد المحظورة مشدداً على أنه لابد من التأكد من مشاركة المعارضة السورية في المؤتمر الدولي للسلام المقترح في نوفمبر المقبل، وأن تمثيلَها ينبغي ألا يقتصر على مجموعة من أشخاصٍ يعيشون بالخارج، بل لابد من تمثيل شريحة كاملة من المعارضين لنظام الأسد، مشيراً إلى تمرد مجموعات مسلحة متشددة على مرجعية الائتلاف الوطني، وشدد على أن التفاوض يجب أن يكون فقط مع أولئك الذين يقفون مع «وَحدة الأراضي السورية وسيادتها، ويدعمون التعددية الاثنية وحرية المعتقدات الدينية والثقافات والنظام العلماني». وفيما طالبت السعودية بضرورة محاسبة النظام السوري عن استخدامه الأسلحة الكيميائية ضد شعبه، رفضت إيران على لسان مرضية أفخم المتحدثة باسم وزارة الخارجية وضع «أي شروط» لمشاركتها في جنيف -2 ، وذلك بعد أن أبدت واشنطن الاثنين الماضي مرونة بقولها إنها ستصبح «أكثر تقبلاً لمشاركة طهران في المؤتمر إذا أيدت علنا بيان جنيف الأول في 30 يونيو 2012 الداعي لتشكيل سلطة انتقالية في سوريا.

وفي مؤتمر صحفي نادر لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، قال مديرها العام أحمد اوزومجو في لاهاي أمس، إن المفتشين الدوليين المنتشرين حالياً في سوريا، يعتزمون زيارة 20 موقعاً خلال الأيام والأسابيع القادمة ويمكنهم تفكيك ترسانة الأسلحة الكيماوية بحلول منتصف 2014 إذا تعاونت معهم كل أطراف الصراع. وأضاف أوزومجو «التعاون كان بناء للغاية ويمكنني القول إن السلطات السورية كانت متعاونة». وأضاف «إذا ضمنا تعاون كل الأطراف، وإذا أمكن تطبيق وقف ما لإطلاق النار بشكل مؤقت للسماح لخبرائنا بالعمل في مناخ موات، أعتقد أنه يمكن تحقيق الأهداف».

وقدمت دمشق للمنظمة الشهر الماضي بياناً بأسلحتها الكيماوية لكن لم يكشف عن التفاصيل. ويعتقد خبراء الأسلحة الكيماوية أن سوريا لديها نحو ألف طن من غاز السارين وغاز الخردل وغاز الأعصاب «في.اكس» وأن بعضها مخزن كمادة خام وبعضها معبأ بالفعل في قذائف أو رؤوس حربية أو صواريخ.

 

البيان: واشنطن متفائلة بتغيير الأسد موقفه من الأزمة.. منظمة حظر الكيماوي تدعو إلى «وقف النار»

كتبت البيان: دعت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أمس إلى وقف لإطلاق النار بشكل مؤقت في سوريا من أجل تسهيل عمل مفتشيها الموجودين على الأرض للإشراف على عملية تفكيك الترسانة الكيميائية للنظام السوري، وأثنت المنظمة على تعاون دمشق، في وقت بحثت الولايات المتحدة وروسيا فكرة تشكيل بعثة مشتركة بين منظمة حظر الكيماوي والأمم المتحدة لتفكيك الترسانة، فيما بدت واشنطن متفائلة إزاء تغيير النظام موقفه من الأزمة برمّتها، حيث أكدت أن لديه محفزات عديدة لوقف قمعه والمضي قدماً باتجاه مؤتمر «جنيف 2».

ودعا رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أحمد ازومجو في مؤتمر صحافي عقده في مقر المنظمة في لاهاي إلى وقف مؤقت لإطلاق النار في سوريا حتى يكون في الإمكان التخلص من الأسلحة الكيميائية السورية طبقاً للجدول الزمني المحدد والضيق.

وقال: «أعتقد أنه إذا تم التوصل إلى وقف مؤقت لإطلاق النار، يمكن تحقيق هذه الأهداف». وأوكلت إلى المنظمة، بعد انضمام سوريا إليها وبموجب قرار صادر عن مجلس الأمن الدولي، مهمة الإشراف على اتلاف ترسانة ومواقع إنتاج الأسلحة الكيميائية السورية، على أن تنتهي المهمة بحلول منتصف العام 2014.

وأكد ازومجو أن الجدول الزمني «ضيق جداً»، نافياً في الوقت نفسه أن تكون المهل الزمنية غير منطقية. وأضاف: «الكثير يعتمد على الوضع على الأرض، لذلك دعونا جميع الأطراف في سوريا إلى أن تكون متعاونة». ونادراً ما تتحدث منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن تفاصيل أنشطتها.

 

الشرق الأوسط: منظمة حظر الأسلحة الكيماوية تدعو لوقف مؤقت لإطلاق النار في سوريا

كتبت الشرق الأوسط: دعا أحمد أزومجو، رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، إلى وقف مؤقت لإطلاق النار في سوريا حتى يمكن التخلص من ترسانة سوريا الكيماوية طبقا للجدول الزمني المحدد والضيق، حسب قرار مجلس الأمن الدولي. كما أشاد بـ«تعاون» المسؤولين السوريين في فريق التفتيش الدولي، وأعلن نية المفتشين زيارة 20 موقعا في سوريا خلال الأيام والأسابيع المقبلة، وأنه يمكن تفكيك الأسلحة الكيماوية السورية بحلول منتصف عام 2014 إذا تعاونت معهم كل أطراف الصراع.

وقال أزومجو في مؤتمر صحافي نادر عقده في لاهاي أمس: «أعتقد أنه إذا جرى التوصل إلى وقف مؤقت لإطلاق النار، فإنه يمكن تحقيق هذه الأهداف».

وأوكلت إلى المنظمة مهمة إتلاف ترسانة ومرافق سوريا الكيماوية، على أن تنتهي من المهمة منتصف 2014 تطبيقا لقرار أصدره مجلس الأمن الدولي عقب هجوم قاتل بغاز الأعصاب في أغسطس (آب) الماضي.

وأضاف أزومجو في مؤتمره الصحافي إن الجدول الزمني «ضيق جدا»، إلا أنه نفى أن تكون المهل الزمنية، بما فيها المهلة لتدمير جميع مرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية بحلول الأول من نوفمبر (تشرين الثاني)، غير منطقية. وقال إن «الكثير يعتمد على الوضع على الأرض، ولذلك دعونا جميع الأطراف في سوريا إلى أن تكون متعاونة». وأكد أن «التخلص (من تلك الأسلحة) هو في مصلحة الجميع».

وبينما دعت المنظمة لوقف مؤقت لإطلاق النار يعتقد أن أغلب المواقع التي تشهد أنشطة كيماوية تقع ضمن سيطرة السلطات السورية.

 

الخليج: تخبط أمريكي بشأن المساعدات لمصر وتلويح بحجب معظمها.. السيسي يحذّر من تآكل الجيوش العربية

كتبت الخليج: أكد وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي، الذي فوّضه الرئيس عدلي منصور، أمس، صلاحية إعلان التعبئة العامة، أن تآكل الجيوش العربية لا يصب في مصلحة العرب . وقال “للأسف الشديد فإن أحد أهم المتغيرات التي طرأت على المنطقة، خاصة في دائرتها الضيقة، هو سقوط وتآكل الجيوش العربية، الأمر الذي بالتأكيد لا يصب في الصالح العربي بصفة عامة ومصر بصفة خاصة” .

وتعيش الولايات المتحدة حالة من التخبط بشأن المساعدات، فقد أعلن مسؤول أمريكي أن واشنطن تميل إلى حجب معظم المساعدات العسكرية الأمريكية لمصر باستثناء المساعدات المخصّصة لتعزيز مكافحة الإرهاب والأمن في سيناء .

وقال إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما لم يتخذ قراراً نهائياً بشأن هذه المسألة، مضيفاً أن واشنطن تميل أيضاً لمواصلة بعض المساعدات، ولكن للمنظمات غير الحكومية وليس للحكومة . وقال مسؤول أمريكي آخر إن من المرجح إعلان قرار وشيك بشأن موضوع المساعدات .

وقال البيت الأبيض، أمس، إنه سيعلن عن مستقبل المساعدات الأمريكية لمصر بعد اتخاذ الخطوات الدبلوماسية والتشريعية الملائمة . وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن واشنطن ستواصل العمل مع الحكومة المؤقتة في مصر .

في الأثناء، حددت محكمة استئناف القاهرة جلسة 4 نوفمبر المقبل لبدء جلسات محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي وقيادات في مؤسسة الرئاسة إبان فترة حكمه، في قضية أحداث قصر الاتحادية الرئاسي التي وقعت في ديسمبر/كانون الأول الماضي .

 

العرب القطرية: إسرائيل تفرج عن الدفعة الثانية للأسرى نهاية أكتوبر… مستوطنون يحرقون مدارس ومزارع وسيارات بالضفة

كتبت العرب القطرية: أقدم مستوطنون يهود أمس على إحراق حقول ومساحات من الأراضي شرق مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود عيان «إن مجموعات من المستوطنين أقدمت على إحراق مساحات من الأراضي في قرية (ترمسعيا)، وذلك رفضا لإخلاء بؤرهم المقامة على أراضي القرية».

وفي مدينة نابلس دمر مستوطنون، ممتلكات للمواطنين، وأحرقوا عشرات الدونمات المزروعة بأشجار الزيتون.

وأشارت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي لوكالة فرانس برس عن الأحداث التي وقعت في قرية جالود جنوب مدينة نابلس أن الجيش يتحقق من الوقائع.

وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس في تصريحات صحافية، «إن مجموعة من المغتصبين الصهاينة حطموا زجاج خمس مركبات بالقرب من مدرسة القرية. فيما أضرموا النيران في عشرات الدونمات الزراعية. في قرية جالود جنوب شرق مدينة نابلس شمال الضفة».

وأضاف دغلس أن أهالي القرية تصدوا لهجوم المغتصبين مفشلين تقدمهم إلى داخل القرية.

وألقى عشرون مستوطنا إسرائيليا الأربعاء الحجارة على مدرسة أطفال في قرية فلسطينية شمال الضفة الغربية المحتلة وأحرقوا سيارات واقتلعوا أشجار زيتون في المنطقة بحسب شهود عيان ومسؤول فلسطيني. ويشير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة إلى أنه في المتوسط تؤدي ثماني حوادث أسبوعيا بين المستوطنين والفلسطينيين إلى إصابات أو أضرار في الجانب الفلسطيني.

ويقيم نحو 360 ألف مستوطن في مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة التي يعتبرها المجتمع الدولي غير مشروعة سواء حظيت بمصادقة الحكومة الإسرائيلية أم لا.

من جهة أخرى، أعلن عيسى قراقع وزير شؤون الأسرى والمحررين بالحكومة الفلسطينية أن إسرائيل ستفرج عن الدفعة الثانية من الأسرى القدامى الذين اعتقلوا قبل (اتفاقية أوسلو) في التاسع والعشرين من أكتوبر الجاري.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*