الضحايا يملأون مستشفيات صنعاء ومناشدات للتبرع بالدم

شهدت منطقة عطان انفجاراً هو الأعنف منذ بدء العدوان على اليمن بقيادة السعودية, الانفجار ناجم عن غارة، وخلف عدداً من المصابين بين المواطنين القاطنين في منطقة عطان، ودماراً هائلاً في الممتلكات العامة والخاصة,وان أضرار بالغة لحقت بمنازل المواطنين في عطان، فضلاً عن منازل أخرى في مناطق متفرقة من العاصمة صنعاء .وقال مصدر طبي يمني، إن مستشفيات العاصمة صنعاء، امتلأت بالضحايا جراء القصف الذي تعرضت له منطقة عطان، غرب المدينة، صباح الاثنين 20 ابريل 2015 وكان مصدر أفاد لوكالة “خبر”، أن 233 شخصاً وصلوا عدداً من المستشفيات، جراء تعرضهم لاصابات متفاوتة، فيما لم يعرف عدد الشهداء. ووجه المصدر نداءً عاجلا للمواطنين إلى المبادرة والتبرع بالدم في مستشفيات العسكري والجمهوري واليمني الالماني والثورة والسبعين، لانقاذ العشرات من المصابين.
وأبلغ المصدر وكالة “خبر” للأنباء بتوجيه نداء آخر بالحاجة إلى أطباء وجراحين متطوعين لمواجهة النقص في الكادر الطبي والتمريضي اللازم للتعامل عشرات الحالات في المستشفيات.كما واستشهد المذيع في قناة اليمن اليوم وإذاعة يمن إف إم الزميل محمد راجح شمسان، وأصيب آخرون من العاملين في القناة وعدد حراس المبنى، في قصف طائرات تحالف العدوان على اليمن بقيادة السعودية، صباح الاثنين 20 أبريل 2015، الذي استهدف جبل فجّ عطّان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*