العبادي يكشف عن تفاصيل جديدة بشأن إطلاق سراح الصيادين القطريين

 

كشف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الثلاثاء، أنه لم يكن موافقاً على منح تأشيرات دخول للصياديين القطريين الذي اختطفوا في العراق وتم إطلاق سراحهم مؤخراً، وفيما أكد أن الأموال التي جاء بها الوفد القطري إلى بغداد لم تذهب إلى الخاطفين.

وقال العبادي في مؤتمره الصحفي الاسبوعي، إن “عدد المختطفين سعوديين اثنين و24 قطرياً وباكستاني أطلق سراحه في وقت سابق”، ماضياً إلى القول “لم أكن موافقاً على إعطاء تأشيرات دخول للصيادين القطريين”.

ورداً على سؤال بشأن تسلم الخاطفين “فدية” من عدمه، أضاف العبادي “استغربنا من وجود حقائب كبيرة بأموال مع الوفد القطري القادم إلى بغداد وتم التحفظ عليها، وبما أنه دخلت دون موافقة ستخرج ضمن السياقات القانونية ولم تذهب للخاطفين”.

واعتبر رئيس الوزراء، أن “إعطاء مئات الملايين من الدولارات الى مجاميع مسلحة غير مقبول”.

يشار إلى أن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن، الجمعة (21 نيسان 2017)، عن تلقي الأخير اتصالاً هاتفيا من نظيره القطري عبد الله آل ثاني، مشيرا إلى أن الأخير أعرب عن شكره لـ”جهود” الحكومة العراقية من أجل إطلاق سراح المختطفين القطريين.

وكانت مصادر مطلعة كشفت، الجمعة، عن تفاصيل إطلاق سراح الصيادين القطريين الذين ينتسبون للعائلة المالكة في قطر واختطفوا في العراق منذ أكثر من عام، وأشارت الى أن المختطفين جرى الإفراج عنهم مقابل إخراج عناصر تابعين لحزب سياسي محتجزين لدى فصائل مسلحة سورية معارضة، فيما لفتت الى أن الاتفاق حصل بإشراف مباشر من قبل رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الداخلية قاسم الأعرجي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*