القوات العراقية تؤخر تقدمها في تكريت بسبب تواجد المدنيين فيها

 

أفاد مراسل الميادين انّ الجيش العراق يتأخر في اقتحام تكريت بسبب تواجد المدنيين فيها. وأوضح أنه بعد دخول القوات العراقية الى الحويجة ستكون تكريت مطوقة بالكامل.
من جهته،أكدّ رئيس اللجنة الأمنية في محافظة ديالى أن عناصر “داعش” في تكريت تفقد كل خطوط الإمداد. بينما قال المتحدث بإسم الحشد الشعبي كريم النوري إن ” معركة تحرير تكريت بالكامل حسمت بالنسبة لنا، وأن “داعش” يسيطر على 10 في المئة فقط من محافظة صلاح الدين”.
وإذّ أعلن أن “القوات العراقية ستتوجه إلى الأنبار بعد تحرير تكريت بالكامل، نوه بدور طيران الجيش العراقي الذي ” لعب دوراً كبيراً في تفجير السيارات المفخخة”.
وفي سياق متصل، أعلنت وزارة النفط العراقية استئناف العمل بمحطات تعبئة الوقود في المناطق المحررة بصلاح الدين.
وكانت القوات العراقية استعادت السيطرة على حقول عجيل النفطية
في محافظة صلاح الدين،  وواصلت تقدّمها في أحياء
مدينة تكريت بعد أنْ دخلت مدينة الزرقاء استعدداً لدخول منطقة الحويجة.  وقصف الجيش منطقة بيجي تمهيداً لإطلاق عملية لإسترجاعها.وكان مراسل الميادين أفاد بأن القتال مع “داعش” يتركّز في محاور الديوم، القادسية من
أجل الوصول إلى منطقة مجمع القصور الرئاسية، كما تخطط القيادة العسكرية للتقدّم باتجاه
كركوك.
سياسياً، قال رئيس مجلس النواب سليم الجبوري إن “تفعيل مشروع المصالحة بات ضرورة ملحة في ظل قيام العراقيين بالقضاء على تنظيم داعش”.
ودعا الجبوري المراجع والمؤسسات الدينية “لتبني خطة لمواجهة الفكر التكفيري و حملات نبش التاريخ”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*