القوات العراقية تسيطر على معمل الأدوية ومبنى حكومي شمال شرقي الموصل

فيما اعلنت قيادة عمليات قادمون يا نينوى، الجمعة، عن تحرير معمل ادوية الحكماء ومجزرة بعويزة جنوب تلكيف شمال الموصل من قبضة تنظيم “داعش”، استأنفت عجلة معركة الموصل دورانها، منذ فجر الخميس، لتحرير الجانب الأيسر

وقال قائد العمليات الفريق الركن عبد الأمير يارالله في بيان: إن “قطعات المحور الشمالي لعملية إستعادة الموصل من قبضة داعش الإرهابي، تمكنت من تحرير معمل أدوية الحكماء ومجزرية بعويزة جنوبي قضاء تلكيف”.

وأضاف يار الله، أن “القوات رفعت العلم العراقي فوق مبنى المعمل بعد تكبيد التنظيم خسائر في العدة والعدد”.

من جانبه، قال قائد قوات الجيش العراقي في الموصل، اللواء الركن نجم الجبوري، في تصريح صحافي: ان القوات المشتركة باشرت الهجوم من عدة محاور ضمن مرحلة جديدة لتحرير الساحل الأيسر بشكل كامل من قبضة تنظيم داعش”.

وأكدت مصادر عسكرية عراقية، أن “القوات العراقية تقدمت نحو كيلومتر في المحور الجنوبي الشرقي، عند حيي الشيماء والمفتي. كما تقدمت في المحور الشرقي، في أحياء الانتصار والقدس، حيث حررت حي القدس الاولى ورفعت العلم العراقي فوق مبانيه.

وتشارك في الهجوم قوات الفرقة الـ16 ومقاتلو حرس نينوى، وهي قوات عشائرية من سكان نينوى، للمرة الأولى، فضلاً عن قوات جهاز مكافحة الإرهاب وقوات الفرقة التاسعة وقوات الشرطة الاتحادية، بينما شهدت سماء مدينة الموصل حركة مكثفة لطائرات التحالف الدولي، التي باشرت بقصف المواقع الخاضعة لسيطرة تنظيم “داعش” بهدف تسهيل مهمة تقدم القوات العراقية. وأعلن العميد يحيى رسول، المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة التي تقود معارك استعادة السيطرة على مدينة الموصل، أن “القوات العراقية المشتركة بدأت المرحلة الثانية من عملية تحرير مدينة الموصل، بدعم واسع من قوات التحالف الدولي، ومن ثلاثة محاور، لتحرير ما تبقى من أحياء داخل الجانب الشرقي لمدينة الموصل”.

* تدمير عجلات مفخخة ومفرزة صواريخ لداعش جنوب شرقي الموصل

أعلن قائد عمليات قادمون يا نينوى الفريق الركن عبد الأمير يار الله، عن تدمير ثماني عجلات مفخخة ومقتل 24 “إرهابياً” جنوب شرقي المحافظة.

وقال يار الله في بيان: إن “قطعات الشرطة الاتحادية دمرت ثماني عجلات مفخخة ومفرزة هاون وقتلت 24 إرهابياً ضمن المحور الجنوبي الشرقي”.

وكانت قيادة عمليات قادمون يا نينوى أعلنت، الخميس، عن مقتل ما يسمى القائد العسكري لتنظيم “داعش” في شمال الساحل الأيسر لمدينة لموصل بضربة جوية لطيران التحالف الدولي.

* الطب العدلي لنينوى يغص بعشرات الجثث لداعش

أفاد مصدر في الطب العدلي في محافظة نينوى، الجمعة، بأن دائرة الطب العدلي في الموصل غصت بعشرات الجثث لـ”داعش”، مبينا أن أولئك القتلى بينهم قياديون جميعهم قضوا في معارك تحرير الساحل الأيسر، فيما لفت الى أن التنظيم أصدر تعليمات مشددة تقضي بعدم الاقتراب من جثث الأجانب منهم.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن “دائرة الطب العدلي في محافظة نينوى تسلمت ١٠٠جثة بينهم جنسيات عربية وأجنبية قضوا في معارك الساحل الأيسر”، مبينا أن “الجثث وصلت على شكل وجبات وقام عناصر التنظيم بجمعها في الثلاجات ومنحها أرقاما”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه، أن “التنظيم قام بتسليم عددا من الجثث المحليين الى ذويهم فيما قام بدفن عدد منهم ضمن مقابر خاصة، وما زال يحتفظ بجثث الأجانب حيث يمنع أي مصدر صحي عراقي من الاقتراب منها خشية تصويرها وتسريب أسماء قيادات مهمة بالتنظيم”.

* صحيفة بريطانية تقدر أعداد داعش المتبقين في الموصل بنحو 3500 عنصر

قالت صحيفة “The Sun” البريطانية، في تقرير لها بشأن المعارك الدائرة حاليا في مدينة الموصل، إن “قوات الجيش العراقي تمكنت من قتل 1000 من عناصر تنظيم داعش خلال تسعة اسابيع منذ انطلاق معركة استعادة السيطرة على الموصل”.

وأوضحت الصحيفة أن “الجيش العراقي تمكن مع البيشمركة الكردية حتى الان من تأمين ربع المدينة المحاصرة، فيما يبدو المسؤولين واثقين من أن العملية تسير على الطريق الصحيح”.

وتعود الصحيفة لتؤكد أن “قوات الجيش العراقي قد قتل 1000 داعشيا بالفعل”، مشيرة الى أن “تلك القوات بدأت تتقدم في وسط الموصل منذ يوم الخميس في اطار المرحلة الثانية من العملية”، مشيرة في ذات الوقت إلى أن “قادة عسكريين أمريكيين اعلنوا ان جنودهم دعموا المعركة، جنبا إلى جنب مع الطائرات الحربية الأمريكية وسلاح الجو الملكي البريطاني”.

واضافت الصحيفة أن “نحو 3500 مقاتل من عناصر داعش هو ماتبقى في الموصل”، لافتة الى أن “الموصل تعتبر القاعدة الثانية الأكثر أهمية للتنظيم بعد معقله في الرقة السورية

* طيران التحالف الدولي يقر بمقتل مدنيين بالخطأ قرب الموصل

أعلن الجيش الأمريكي، أن ضربة جوية للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قرب الموصل أصابت عربة بمرآب للسيارات في مجمع طبي وقد تكون تسببت في مقتل مدنيين، قرب الموصل.

وأكد الجيش في بيان، بحسب “رويترز”، أن “عربة تقل مقاتلين من تنظيم داعش استهدفت بضربة جوية”.

وأضاف “استهدفت العربة في موقع تحدد لاحقا بأنه مرأب سيارات تابع لمجمع طبي مما أدى لسقوط قتلى مدنيين فيما يبدو.

* داعش يخلي وبشكل مفاجىء عوائل ” المجاهدين” غربي الموصل

ذكر مصدر محلي في محافظة نينوى، الجمعة، أن تنظيم “داعش” أخلى وبشكل مفاجئ ما سماهم بعوائل “المهاجرين” من اربعة احياء غربي الموصل، فيما رجح أن تكون عملية الاخلاء تلك دليلا على قرب انطلاق معركة تحرير الساحل الايمن.

وقال المصدر في حديث صحافي: إن تنظيم داعش قام وبشكل مفاجئ وتحت جنح الظلام باخلاء عوائل المهاجرين من اربعة احياء غربي مدينة الموصل، من بينها حي النفط”، لافتا الى أن التنظيم “نقل تلك العوائل الى منطقة مجهولة بمركبات اجرة متوسطة الحجم (كيا)”.

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “تلك العوائل لم تأخذ معها أي شي في مشهد وكأنه هروب جماعي منظم”، معتبراً أن “الاخلاء العاجل دليل على قرب انطلاق معركة تحرير غربي الموصل والذي يطلق عليه الكثيرين بالساحل الايمن”.

ويطلق تنظيم “داعش” على مقاتليه العرب والاجانب مسمى “المهاجرين”، وهم شريحة يحظون بالكثير من الامتيازات واغلبهم يتبوأ مناصب رفيعة في هكيلية التنظيم، فيما يطلق مسمى “الانصار” على عناصره المحليين (العراقيين).

* داعش يلغي صلاة الجمعة في الموصل

أفاد مصدر محلي في نينوى، الجمعة، بأن “داعش” الغي صلاة الجمعة في عدد من مساجد الساحل الأيمن، ودعا تشكيل طيور الجنة والخنساء لرفع مشاركتها في المعارك وهجماتها الانتحارية.

وقال المصدر في حديث صحافي: إن تنظيم داعش ألغى صلاة الجمعة في الساحل الأيمن في إجراء جديد خوفاً من هجمات تطال عناصره وقياداته الذين بدأوا بالاختفاء عن الأنظار”، مبيناً أن “التنظيم اقتصر الصلاة على عدد من الأحياء المؤمنة والمحصنة بشكل كامل وهناك مساجد مخصصة لقادة التنظيم وخطبها التي تمجدهم”.

* داعش ينتشل جثتي مصوري “وكالة أعماق” بالموصل

أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الجمعة، بأن تنظيم “داعش” انتشل جثتي اثنين من ابرز مصوري “وكالة اعماق” الناطقة باسم التنظيم، من نهر دجلة في الساحل الايمن من الموصل.

وقال المصدر في حديث صحافي: إن مفارز قتالية من تنظيم داعش انتشلت، مع ساعات الصباح الاولى، جثتي اثنين من ابرز مصوري وكالة اعماق الذراع الاعلامي للتنظيم من نهر دجلة وسط مدينة الموصل”، مشيرا الى أن “صاحبي الجثتين لقيا مصرعهما غرقا بعد انقلاب زورق كان ينقلهما من الساحل الايسر صوب الساحل الايمن بالموصل”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “المصورين اصيبا اثناء تغطيتهما معارك تحرير في حي القدس الخميس، وتم نقلهما بزورق صوب الساحل الايمن لتلقي العلاج، كون جميع الجسور مدمرة، لكن الزورق انقلب بهما ولقيا حتفهما قبل ان يتم انتشال جثيتهما”.

* العثور على جثة “خطيب داعش” غربي الموصل

أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الجمعة، بالعثور على جثة خطيب “داعش” الذي ألقى خطبة “غاضبة” قبل أسبوع هدد فيها ما وصفه بـ”حاكم اسطنبول” وكشف عن قرب إعلان تأسيس 10 ولايات في الخليج الفارسي، مبينا أن التنظيم لم يأبه لمقتل الأخير.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن “خطيب داعشي يلقب أبو عبد الكريم يسكن إحدى قرى ناحية الشورة عثر على جثته في أطراف حي التنك غربي الموصل وعليها آثار تعذيب شديدة ورصاص بالرأس”.

* إحباط محاولة 3 إنتحاريين استهداف الكاظمية المقدسة بعجلة ملغمة

أفاد مصدر أمني، بأن قوة أمنية فجرت سيارة مفخخة يستقلها ثلاثة انتحاريين كانوا يرومون استهداف الكاظمية المقدسة شمالي بغداد.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن “مديرية الاستخبارات العسكرية وبالتنسيق مع لواء 22 الفرقة 6 تمكنت من تفجير سيارة مفخخة يستقلها ثلاثة انتحاريين في منطقة الطارمية شمال بغداد”، موضحاً أنهم “كانوا يرومون استهداف مدينة الكاظمية المقدسة”.

وشهدت بغداد الخميس، (29 كانون الأول 2016)، استشهاد مدني واصابة ستة اخرين بإنفجار سيارة مفخخة في منطقة المعالف جنوبي العاصمة، كما انفجرت سيارة مفخخة أخرى في منطقة العماري شرقي بغداد، ما أدى الى اصابة ثلاثة مدنيين، كما شهدت انفجار عبوتين ناسفتين في منطقتي حي العامل جنوب غربي العاصمة والشرطة الخامسة جنوب بغداد.

* داعش يختطف 23 مدنياً جنوب غربي كركوك

أفاد مصدر أمني في كركوك، في حديث صحافي: إن مسلحي داعش أقدموا، على اختطاف 23 من سكان قضاء الحويجة (55كم جنوب غربي كركوك)”، مبيناً أن “الخاطفين اقتادوا المختطفين الى مركز قضاء الحويجة”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “عملية الاختطاف جرت في المنطقة الواقعة بين ناحية الرياض (35كم جنوب غربي كركوك) وخطوط التماس مع قوات البيشمركة”، موضحاً أن “الاختطاف كان بحجة أنهم يتركون ارض الخلافة والتعاون مع الاهالي لغرض تهريب المدنيين من مواقع سيطرة التنظيم الارهابي الى كركوك وصلاح الدين”.

* عودة أكثر من 10 آلاف أسرة نازحة الى منازلها في ديالى

كشف ممثل مكتب رئيس مجلس النواب في محافظة ديالى علي السعدي، الجمعة، عن عودة اكثر من 10 الاف اسرة نازحة الى منازلها داخل المحافظة خلال 2016، مشيدا بموقف السلطات الحكومية والامنية في دعم ملف عودة النازحين ومعالجة كل الاشكالات.

واكد السعدي وهو يتبوأ منصب نائب رئيس لجنة اعادة نازحيي ديالى، أن “رئيس مجلس النواب لعب دوراً محورياً وفعّال في دعم عودة نازحي المحافظة من خلال المتابعة المتواصلة مع كل الاطراف والسعي لتامين عودة امنة للنازحين الى مناطقهم مع التنسيق مع المنظمات الدولية لتوفير المساعدات العاجلة لهم”.

واشاد ممثل مكتب رئيس مجلس النواب “بموقف قيادة عمليات دجلة وادارة ومجلس ديالى وقائد محور ديالى النائب هادي العامري وكل قيادات الحشد الشعبي في دعم ملف عودة النازحين وتذليل كل العقبات والعمل ضمن نطاق موحد من اجل انها معاناة الاف النازحين”، مؤكدا أن “عودة اكثر من 10 الاف اسرة نازحة هي انتصار يحققه ابناء ديالى بجميع مكوناتهم واطيافهم”.

* عودة 250 عائلة نازحة الى غربي الرمادي

بدوره أعلن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي في حديث صحافي: تم اليوم، الخميس عن إعادة 230 أسرة نازحة الى ناحية الفرات التابعة لجزيرة هيت شمال قضاء هيت (70كم غرب الرمادي)”.

وأضاف المحلاوي، أن “تلك الاسر كانت تسكن مخيمات النازحين في الحبانية بقضاء الخالدية (23كم شرق الرمادي)، ومخيمات بزيبز بقضاء عامرية الصمود (23كم جنوب الفلوجة)”.

* المرجعية الدينية تدعو ” المتمكنين مادياً” الى التوجه لإغاثة النازحين ودعم المقاتلين

أكدت المرجعية الدينية، الجمعة، أن العراق وطن الجميع على اختلاف مذاهبهم واتجاهاتهم، محذرة من إثارة الصراعات لتحقيق “مصالح ضيقة”، فيما دعت “المتمكنين مادياً” الى التوجه لمخيمات النزوح والمواطنين لدعم المقاتلين.

وقال عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة بالصحن الحسيني في كربلاء وحضرتها ” وسائل اعلام” إن “العراق وطن لجميع أبنائه على اختلاف مذاهبهم واتجاهاتهم، ومن الضروري تمكين الجميع من العيش فيه”، مؤكدا “ضرورة أن “يشترك الجميع لتحقيق الاستقرار السياسي والأمني والتقدم بعيدا عن إثارة الصراعات وممارسة العنف لتحقيق مصالح سياسية أو طائفية أو مناطقية ضيقة”.

وأعرب الكربلائي عن أمله بأن “يكون العام القادم أفضل من السابق ويأخذ فيه السياسيون العبرة بما فيه الكفاية من التجارب المرة السابقة ويعملوا من اجل عراق مستقر وامن ومزدهر”.

* كتلة كردية تدعو البارزاني مجدداً للتنحي عن رئاسة الإقليم

دعت كتلة التغيير الكردية، الجمعة، رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني للايفاء بوعوده والاسراع بالتنحي عن رئاسة الاقليم، “اذا ما اراد انهاء المشاكل واخراج الاقليم من الازمات السياسية والاقتصادية”.

وقال رئيس الكتلة كاوه محمد في حديث لـ السومرية نيوز، إن “المشكلة الاساسية في اقليم كردستان لاتتعلق بمطالبات الديمقراطي الكردستاني بتغيير رئيس برلمان الاقليم بل هي ترتكز على ضرورة ترك رئيس الاقليم مسعود البارزاني رئاسة الاقليم”.

واضاف محمد أن “رئاسة البارزاني للاقليم غير شرعية، وسبق له وأن وعد بالتنحي عنها”، مشددا على ضرورة “إلتزام البارزاني بما وعد وان يكون جديا بها من خلال الاسراع بالتنحي عن رئاسة الاقليم، اذا ما اراد اخراج كردستان من الازمات المتلاحقة التي انعكست سلبا على الواقع الاقتصادي والسياسي للاقليم”.

* صاحب حبل مشنقة صدام يكشف تفاصيل جديدة عن إعدام رئيس النظام السابق

كشف موفق الربيعي، المستشار السابق للأمن الوطني في العراق، عن طلب رؤساء وملوك في المنطقة من حكومة نوري المالكي عدم إعدام رئيس النظام السابق صدام حسين.

وقال الربيعي، في لقاء مع قناة روسيا اليوم، إن “حكام المنطقة كانوا يخشون أن يتحول إعدام صدام إلى سابقة في قيام الشعوب بمحاكمة حكامها وإعدامهم”.

وكشف الربيعي الذي احتفظ بحبل مشنقة صدام، أن الادارة الأمريكية كانت منقسمة تجاه إعدام صدام، حيث طلب جهاز “السي أي إيه” ووزارة الخارجية تأجيل الأمر، فيما أيد الإعدام كل من الرئيس جورج بوش ووزارة الدفاع ووكالة الأمن القومي.

وأضاف أن خيار إرسال صدام الى غوانتامو أو نفيه إلى جزيرة في المحيط الهادي كان مطروحا.

 

[ad_2]

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*