القوات العراقية تصل إلى مشارف ناحية المحلبية شرق تلعفر

أشارت العمليات المشتركة العراقية إلى أن الشرطة الاتحادية استعادت السيطرة على 60% من حي الوحدة غرب تلعفر.
ولفتت العمليات المشتركة العراقية إلى أن الحشد الشعبي والجيش باتوا على بعد 100 متر عن مركز القضاء.

كما حررّ الحشد الشعبي والجيش شارع السايدين قرب قلعة تلعفر الأثرية، وعثرا على نفق لـ”داعش” شمال شرق تلعفر، مستكملاً تطهير حي النور شمال شرق تلعفر.
وأفاد الإعلام الحربي أن القوات العراقية حررّت حي الخضراء شرق تلعفر بالكامل ودخلت حي الوحدة، في حين سيطرت قوات الحشد  “الجزيرة” شرق تلعفر بالكامل وهي تبعد الآن مسافة 250 متراً عن مركز القضاء.

وبالتوازي، أعلنت العمليات المشتركة العراقية مقتل 302 إرهابي وتحرير 31 منطقة في تلعفر.وفجّر لواء 11 بالحشد الشعبي سيارة مفخخة يقودها انتحاري حاولت إعاقة تقدم قوات اللواء في المحور الشرقي لتلعفر.

ومساء أمس وصلت القوات الأمنية العراقية والحشد الشعبي إلى مشارف ناحية المحلبية شرق تلعفر بعد تحرير 75% من الجزيرة جنوب شرق قضاء تلعفر.
وقال الفريق رائد جودت إن قوات الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي اقتحمت حي الوحدة ثاني أحياء تلعفر وكتائب المدفعية والصواريخ الموجهة تدك مقرات الارهابيين ودفاعاتهم في المنطقة.من جهته، قال الفريق قوات خاصة الركن عبد الأمير رشيد يار الله إن قطعات لواء المشاة الآلي  37 الفرقة المدرعة التاسعة  واللواء الحادي عشر الحشد الشعبي حررت حي النور الاولى  وتديم التماس مع حي النصر وترفع العلم العراقي فيها.

وقال مراسل الميادين من محيط تلعفر إن هناك خلافات كبيرة في صفوف مسلحي داعش بين المحليين من جهة والاجانب من جهة ثانية.


وكانت القوات المشتركة قد حرّرت أيضاً أحياء التنك والكفاح الشمالي والجنوبي في تلعفر ورفعت العلم العراقي في هذه الأحياء بعد تكبيد داعش خسائر كبيرة  في موازاة ذلك أمّنت قوات الشرطة بالتعاون مع الحشد الشعبي طريقاً حيوياً شرق تلعفر لدعم القوات المتقدّمة باتجاه مركز القضاء. 

وفي السياق، أكّد القياديّ في الحشد الشعبيّ هادي العامري للميادين أنّ التنسيق بين الحشد الشعبي والجيش وجهاز مكافحة الإرهاب في عملية تحرير تلعفر كبير جداً، مضيفاً إنّ التقدم في هذه المعركة جيّد وإنّ داعش يشهد حالة من الانكسار سببها الخلافات بين عناصره المحليين و الأجانب.

 

من جهته، قال المتحدث باسم هيئة الحشد الشعبيّ أحمد الأسديّ إنّ مشاركة الحشد الشعبيّ في المعركة أساسية إلى جانب القوات العراقية المسلحة الأخرى في كلّ محاور الهجوم في تلّعفر.

وكان قائد الشرطة الاتحادية العراقية الفريق رائد شاكر جودت قد أعلن الانطلاق لتحرير منطقة البوجاسم في تلعفر ،معلناً أنّ داعش يستخدم السيارات و الصهاريج المفخخة بكثرة في هذه المعركة .

و تستمر عمليات “قادمون يا تلعفر” العسكرية والتي تستهدف تحرير كامل مناطق قضاء تلعفر الواقع شمال غرب مدينة الموصل، وكانت القوات العراقية قد حررت حيّ التنك شرق تلعفر ورفعت العلم العراقي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*