القوات العراقية تقتحم قلب المدينة القديمة في الموصل

 

بعد ثلاث سنوات على إعلان زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي من على منبر جامع “النوري” في الموصل القديمة إقامة “دولة الخلافة المزعومة”، سجلت القوات العراقية اليوم إنجازا نوعيا على التنظيم الإرهابي، تمثل في اقتحام قوات مكافحة الإرهاب منطقة جامع “النوري” ومنارة الحدباء في قلب المدينة القديمة في الموصل، وسط مواجهات ومعارك طاحنة، وذلك عقب إعلان الجيش العراقي أمس الثلاثاء 20 تموز/ يونيو، أنه يحاصر المدينة القديمة معقل تنظيم “داعش” في الموصل، بعد أن سيطر على منطقة تقع شمال المدينة.

وجاء في بيان للجيش أن الفرقة المدرعة التاسعة سيطرت على حي الشفاء الذي يضم مستشفيات المدينة الرئيسة على الضفة الغربية لنهر دجلة، في معركة السيطرة على المدينة القديمة، التي باتت تشكل أعنف المعارك في الهجوم المستمر منذ ثمانية أشهر لاستعادة الموصل، معقل “داعش” في العراق، وأكبر مدينة سيطر عليها التنظيم الإرهابي في البلاد.

العراق

القوات العراقية تقتحم قلب المدينة القديمة في الموصل

وبحسب تقديرات الجيش العراقي، فإن عدد مقاتلي التنظيم الإرهابي في المدينة لم يعد يزيد على 300 مقاتل من أصل نحو 6 آلاف مقاتل كانوا فيها عندما بدأت حملة تحرير الموصل يوم 17تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وفيما يتعلق بالمدنيين المحاصرين من قبل عناصر التنظيم التكفيري في المدينة، فقد أبدت منظمات الإغاثة الدولية قلقها على حياتهم، بعد أن قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن المدنيين المرضى والجرحى الذين يفرون عبر خطوط تنظيم “داعش” يموتون بأعداد كبيرة.

ويمثل سقوط الموصل الوشيك بيد الجيش العراقي نهاية “دولة الخلافة المزعومة” في العراق، التي أعلنها زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في خطبة ألقاها من على منبر جامع النوري قبل ثلاث سنوات وتضم أجزاء من العراق وسوريا.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*