القوى الأمنية انهت يومها في بلدة طفيل بنجاح ووزعت مساعدات واخرجت 10 جرحى وامرأة حامل ومسلح مطلوب

tfail-view

الوكالة الوطنية للإعلام ـ
حسين درويش:

أنهت القوى الأمنية انهت يومها الامني في بلدة طفيل بنجاح،و تمكنت من اخراج 10 جرحى هم: 9 سوريين ولبناني واحد، وإمرأة حامل تدعى عائشة عثمان عثمان ووالدتها ومريض سوري يدعى محمد محمود المسلماني ومسلح لبناني يدعى فوزي حسين دقو وهو مطلوب بمذكرات توقيف، وعرف من الجرحى السوريين: وسام محمد المصري، اسامة محمد مقسوم، مهند نادر عثمان، علي غازي اسماعيل، حسين احمد اسماعيل، فؤاد احمد اسماعيل روما حسين جمعة وفضة محمد بكور وتوزعوا على مستشفيي فرحات في جب جنين والمنارة في البقاع الغربي.

وكانت قوة من الامن العام قد استحدثت نقطة في منطقة رأس الحرف المطل على بلدة طفيل حيث عملت على اعطاء قسائم دخول وخروج فيما سمح لسيارات الصليب الاحمر اللبناني وسيارات الهيئة العليا للاغاثة والهيئات الانسانية والدولية وسيارات الاعلاميين واتحاد الجمعيات الاغاثية والتنموية من الدخول الى البلدة حيث استقبلوا بنحر الخراف ونثر الارز ورفرفة الاعلام اللبنانية، فيما بقيت الاجهزة الامنية في منطقة رأس الحرف.

واكد رئيس الهيئة العليا للاغاثة بالانابة اللواء محمد خير ان “المساعدات الغذائية تكفي لمدة 40 يوم وهي عبارة عن الف حصة غذائية مقدمة من رئاسة مجلس الوزراء بالاضافة الى 6 آلاف ليتر من المازوت وادوية ومستلزمات طبية وبعض الخيم”، وقال: “تأتي مهمتنا الى طفيل من واجب انساني بهدف نقل الجرحى والمصابين من اي جنسية كانت”.

واثنى الشيخ بكر الرفاعي على اهمية المهمة الأولى والتي سيعقبها محطات إيجابية جدا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*