الكوليرا تحصد أرواح اليمنيين و منظمة الصحة العالمية تحّذر من كارثة غير مسبوقة

 

يتفاقم الوضع الانساني و الصحي في اليمن في ظل ازدياد اعداد المصابين بداء الكوليرا و الذين يتوزعون على اكثر من ثماني عشرة محافظة ومن لم يستشهد بالعدوان السعودي الاميركي يتوفى بهذا المرض بسبب تدمير البنية الصحية بشكل تام وما خلّفه العدوان من أوبئة و امراض وتلويث للمياه الجوفية التي يتغذى منها الشعب اليمني بقنابله المحرمة دوليا فضلا عن منع وصول الادوية و الحصار البري و البحري و الجوي

المتحدث باسم وزارة الصحة د. عبد الحميد الكحلاني يشرح  لإذاعة النور حجم المعاناة مشيرا الى ان الوضع لا زال متفاقم و الوفيات في حال ازدياد ننشاد المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته اتجاه هذا الجانب الانساني ، استمرار تفاقم الوضع يشكل قلق كبير

مأساة مرضى الكوليرا تضاف الى مأساة أصحاب الامراض المستعصية و الذين منعوا من العلاج في الخارج بسبب الحصار وقد توفي منهم ما يقرب عشرة الاف مريض يؤكد الكحلاني :  ” العدوان هو السبب في كل ما يعانيه الشعب اليمني ، هو السبب في انهيار المنظومة الصحية  ”

يتفرج العالم بصمت مخز على الجريمة الكبرى وسياسة الانتقام الجماعي التي ترتكبها السعودية و حلفاؤها في اليمن  لكسر ارادة شعبها الذي تبقى معاناته وصمة عار في سجل المنظمة الدولية ومجلس حقوق الانسان الذي صنّف السعودية مرتكبة لجرائم الحرب ليعود ويتراجع بسبب ابتزازها المالي والسياسي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*