اللجان الشعبية في بلدة حضر تلقي القبض على أحد قادة ’أحرار الشام’ المتعاونين مع العدو الاسرائيلي


ألقت اللجان الشعبية في بلدة حضر في القطاع الشمالي لمحافظة القنيطرة، القبض على أحد المسؤولين في “حركة أحرار الشام”، لدى مشاركته في الهجوم الأخير على بلدة حضر من الأراضي المحتلة، بالتنسيق مع كيان الاحتلال الإسرائيلي.

وفي دير الزور وريفها، أعدم تنظيم “داعش” شخصين في بلدة البقعان بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، بتهمة التعامل مع الجيش السوري، في وقت ألقت طائرات “التحالف الدولي” مناشيراً ورقية، على بلدتي “الجرذي وسويدان جزيرة”، في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، طالبت الأهالي من خلالها بإخلاء المنطقة.

جنود العدو في منطقة مشرفة من الجولان

أما في حلب وريفها، فقد أفرجت “قسد” عن حوالي 600 شاب اعتقلتهم من مدينة منبج وريفها في ريف حلب الشمالي الشرقي، خلال الأيام الثلاثة الماضية، بهدف “تجنيدهم إجبارياً” في صفوفها، بعد الضغوطات التي تعرضت لها والاحتجاجات الشعبية، على قرار “التجنيد الإجباري” الذي أصدرته، بينما اعتقلت “حركة نور الدين الزنكي” مسلحين اثنين من “هيئة تحرير الشام” على أحد حواجزها في ريف حلب الشمالي، وردّت “الهيئة” باعتقال 5 مسلحين من “الزنكي” في بلدة بيانون في الريف ذاته، جاء ذلك اثر نشوءِ خلافات وحالة من التوتر بين الطرفين ونشر كلٌ منهما حواجز على الطرق العامة، بعد أن أجبرت “الهيئة” إحدى مجموعات “الزنكي” على إلغاء نقطة لهم في بلدة بيانون في ريف حلب الشمالي.

وصولا الى ادلب وريفها، حيث قُتل مدنيان برصاص حرس الحدود التركية، عند محاولتهما عبور الحدود السورية – التركية قرب قرية “الدرية” غرب بلدة “دركوش” في ريف ادلب الغربي، وقتلت “هيئة تحرير الشام” شقيق مسؤول “تجمع نصرة المظلوم – الجيش الحر” في مدينة كفر تخاريم بريف إدلب الشمالي الغربي.

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*