اللجنة الأمنية العليا تقف أمام تطورات ومستجدات العدوان السعودي الغاشم على اليمن

وقفت اللجنة الامنية العليا في اجتماعها، اليوم، امام التطورات والمستجدات الاخيرة التي تشهدها بلادنا والهجمات المستمرة التي تقوم بها من تسمي نفسها دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

واستعرضت اللجنة ما نتج عن هجمات العدوان السعودي الغاشم، من خسائر بشرية ومادية استهدفت بالدرجة الاولى المدنيين الابرياء، نساء واطفالا، والمواقع الاثرية والمنشآت المدنية والحكومية ومعسكرات الجيش والامن في مختلف محافظات الجمهورية.

وجددت اللجنة الامنية العليا ادانتها القوية للانتهاكات التي يقوم العدوان الغاشم، مؤكدة ان شعبنا اليمني الوفي والصابر يقوم وسيبقى كما هو العهد به، بدوره الهام والحيوي في مساندة جهود رجال القوات المسلحة والامن واللجان الشعبية لاستمرار المقاومة ورفض العدوان.

ودعت اللجنة، المجتمع الدولي لتحمّل مسؤولياته التاريخية تجاه العدوان الذي طال المدنيين الابرياء وزاد من معاناة الشعب في الجوانب الانسانية والاقتصادية الضرورية بل وتجاوز ذلك ليطال المواقع الحضارية والتاريخية بشكل متعمد ومنها على سبيل المثال استهداف مسجد وضريح الإمام عبد الرزاق الصنعاني الذي يعود تاريخه إلى ماقبل 1200 عام وغيره من المواقع الأثرية.

وقدرت اللجنة الأمنية العليا عالياً مايقوم به كافة المواطنين من إسهامات فاعلة في الذود عن حياض الوطن الغالي، مهيبة بهم الاستمرار في التعاون والوقوف جنباً إلى جنب مع إخوانهم أبطال القوات المسلحة والأمن في مختلف ميادين العزة والشرف دفاعاً عن مقدرات الوطن ووحدته وأمنه واستقراره.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*